تفجير انتحاري فاشل بمكناس والأمن يبحث عن مشتبهين   
الثلاثاء 30/7/1428 هـ - الموافق 14/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
السلطات المغربية عززت إجراءاتها الأمنية منذ تفجيرات الدار البيضاء (الفرنسية-أرشيف)

أصيب مهاجم انتحاري بجروح خطيرة عندما حاول تفجير نفسه اليوم على بعد بضعة أمتار من حافلة للسياح بمدينة مكناس شرق العاصمة المغربية الرباط.
 
وقالت وكالة الأنباء المغربية الرسمية إن المهاجم حاول التوجه للحافلة وتفجير نفسه بواسطة قارورة غاز ما أدى إلى بتر يديه وإصابته في كبده، دون أن يسفر التفجير عن خسائر بالأرواح أو أضرار مادية.
 
وِأشارت مصادر أمنية إلى أن قوات الأمن تبحث عن رجلين كانا يرافقان المهاجم البالغ من العمر 23 عاما والذي نقل إلى المستشفى في حالة حرجة.
 
وكانت السلطات المغربية وضعت قوات الأمن في حالة تأهب قصوى في السادس من يوليو/تموز الماضي في أوج الموسم السياحي بعد ورود معلومات عن "تهديد إرهابي" من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
 
وجاءت هذه التحذيرات بعد تعرض مدينة الدار البيضاء لسلسة من الهجمات ما بين 11 مارس/آذار و14 أبريل/نيسان فجر خلالها ستة انتحاريين أنفسهم وقتلت الشرطة شخصا سابعا قبل أن يتمكن من تفجير حزامه الناسف.
 
وقتل في تلك التفجيرات شرطي وأصيب 45 شخصا بجروح وفق الأرقام الرسمية. وقد أعقبت هذه الهجمات حملة اعتقالات واسعة شملت العشرات.
وكانت الدار البيضاء شهدت هجمات في 16 مايو/ أيار 2003 أودت بحياة 45 شخصا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة