إطلاق سائحين مختطفين في سيناء   
الثلاثاء 1434/5/15 هـ - الموافق 26/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:01 (مكة المكرمة)، 10:01 (غرينتش)
قوات الأمن المصرية انتشرت في سيناء للحفاظ على الأوضاع الأمنية (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر أمنية مصرية إن خاطفين أفرجوا في وقت مبكر اليوم الثلاثاء عن سائحين هما إسرائيلي ونروجية بعد أربعة أيام من خطفهما في محافظة جنوب سيناء المصرية يوم الجمعة الماضي.

وأوضحت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية استنادا إلى أجهزة الأمن في المنطقة أنه تم إطلاق سراح السائحين بفضل "جهود" بذلتها قبائل من البدو في شمال سيناء بعدما خطفا أثناء تنقلهما في سيارة من طابا إلى منتجع دهب، مضيفة أن أعيان القبائل "قاموا بإطلاق سراح السائحين في ساعات الصباح الأولى وهما بصحة جيدة".

وأكد مسؤول في الشرطة أن السيدة نرويجية في الحادية والثلاثين من العمر بعدما كانت الشرطة ذكرت أولا أنها بلجيكية. وأكدت وزارة الخارجية النروجية أن أحد السائحين المخطوفين نروجي لكنها رفضت تقديم توضيحات بشأنه.

وبعيد عملية الخطف أكد أحد أقرباء السائح الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية والذي تم التعريف عنه باسم عمير عمر حسن أن السائح اتصل بعائلته وأوضح أنه يلقى معاملة جيدة.

وقال مصدر أمني إن الخاطفين سلموا السائحين للسلطات في محافظة شمال سيناء المجاورة، مضيفا أن السلطات وعدت الخاطفين وهم من البدو ببحث الإفراج عن قريبين لهم كانا ألقي القبض عليهما في قضية تهريب مخدرات في محافظة الشرقية القريبة.

وكان ستة مسلحين على متن شاحنة صغيرة قد اعترضوا سيارة السائحين اللذين كانا يتنقلان من طابا إلى منتجع دهب وأرغموهما تحت تهديد السلاح على الصعود إلى متن شاحنتهم يوم الجمعة الماضي، وقال مسؤولان إسرائيليان إن الإسرائيلي لم يكن مستهدفا بسبب جنسيته وقال أحدهما "إن الدافع إجرامي".

على مدى العامين الماضيين تكررت حوادث قام فيها بدو في شبه جزيرة سيناء بخطف سياح أجانب وبعد مفاوضات بين الخاطفين أو ممثلين لهم  أفرج عن جميع المخطوفين دون أن يلحق بهم أذى  

دوافع
يذكر أنه على مدى العامين الماضيين تكررت حوادث قام فيها بدو في شبه جزيرة سيناء -يطالبون في الغالب بالإفراج عن أقارب لهم محتجزين- بخطف سياح أجانب وبعد مفاوضات بين الخاطفين أو ممثلين لهم وبين السلطات الأمنية أفرج عن جميع المخطوفين دون أن يلحق بهم أذى. ولا يستمر احتجاز الرهائن عادة أكثر من 48 ساعة.
 
وفي أوائل شهر مارس/آذار الحالي خطف مسلحون لساعات رئيس عمليات شركة "أكسون موبيل الأميركية" بمصر وزوجته في مدينة رأس سدر بجنوب سيناء، بينما كانا في طريقهما إلى منتجع شرم الشيخ.

وخلال أكثر من عامين هاجم بدو منشآت أمنية وقطعوا طرقا وخطفوا سائحين للتعبير عن غضبهم من الحكومة في القاهرة قائلين إنهم يتعرضون للتهميش.

واختطفت سائحتان في سيناء في فبراير/شباط من العام الماضي لكن أفرج عنهما بعد ساعات، واختطف سائحان أميركيان في مايو/أيار الماضي، وأميركيان آخران في يوليو/تموز وأفرج عن المخطوفين بعد أيام من خطفهما في الحالتين.

وينصح عدد كبير من الدول رعاياها بعدم التوجه إلى هذه المنطقة ما لم يكن ذلك بدوافع عمل قسرية وأن يبقوا في المنتجعات السياحية على الساحل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة