بديع يحذر من عودة الإرهاب لمصر   
الأربعاء 1431/2/12 هـ - الموافق 27/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

محمد بديع (الجزيرة)
حذر المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر الدكتور محمد بديع اليوم الثلاثاء من عودة الإرهاب من جديد في البلاد إذا واصلت الحكومة حملة تشنها على "الإسلام الوسطي".

وقال بديع إن من يتبنون الإسلام الوسطي في البلاد ليس هم الإخوان فحسب بل على رأسهم مؤسسة الأزهر التي قال إن الإخوان مستعدون أن يكونوا جنودا لها في نشر "هذا المفهوم الصحيح للإسلام".

وأضاف بديع الذي اختير هذا الشهر مرشدا عاما للجماعة خلفا لمهدي عاكف "عندما منعنا من أن نقوم بدورنا في نشر هذا الإسلام الوسطي نبت الشوك في أرض مصر ونبت الإرهاب في أرض مصر".

واعتبر أن الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر يتحمل مسؤولية عن المناخ الذي يمنع بروز التيار الوسطي.

ويشير بديع (66 عاما) فيما يبدو إلى فترة السبعينات والثمانينات التي ظهر خلالها تنظيم الجهاد والجماعة الإسلامية اللذين تبنيا العنف وخاضا معارك دموية مع قوات الأمن في التسعينات أوقعت أكثر من ألف قتيل من الجانبين ومن المواطنين والسائحين الأجانب.

واستبعد بديع توقعات محللين أن يكون سبب اختياره لمنصب المرشد العام اتجاه الجماعة للتركيز في المرحلة المقبلة على العمل الاجتماعي والانسحاب من العمل السياسي الذي يقول محللون إنه غير مجد في وقت تبدو فيه الحكومة عازمة على منع أعضاء الجماعة من شغل أي مقاعد جديدة في المجالس المنتخبة.

"
اعتبر مرشد الإخوان أن ترشح جمال مبارك في غياب جو انتخابي حر سيكون توريثا ترفضه جماعته لأنه أسلوب غير ديمقراطي تخلصت منه مصر منذ الانتهاء من عهد الملكية
"
رفض التوريث

واعتبر بديع أن ترشح جمال مبارك في غياب جو انتخابي حر سيكون توريثا ترفضه جماعته لأنه أسلوب غير ديمقراطي تخلصت منه مصر منذ الانتهاء من عهد الملكية.

وأكد أن المشكلة الآن ليست في الترشيح للانتخابات وإنما في الجو الانتخابي الذي نراه مسدودا، إذ لن يسمح لإنسان أن يصل بحرية. وأضاف أنه "لو سألتم الشعب المصري عن لفظ (انتخابات) حرة ونزيهة ستجدونه يتندر بهذه الألفاظ لأنها لم يعد لها مدلول".

وطالب بتشكيل حكومة انتقالية تقدم الحرية للشعب كي يختار نوابه، واستبعد أن يشغل أعضاء في الجماعة العدد الحالي في البرلمان (88 مقعدا) في الانتخابات التشريعية التي ستجرى هذا العام إذا ما استمر هذا الضغط بهذا الشكل. لكنه شدد على ما سماه عدم التنازل عن حقهم في المشاركة البرلمانية.

وقال بديع "نحن نريد أن نشارك في إصلاح هذه الأمة ونريد أن نحكم بأسلوب إسلامي وديمقراطي حر ولا يهمنا من يحكم ونحن نحترم من يتقدم لينافس منافسة شريفة وليس لنا مرشح للرئاسة من الإخوان المسلمين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة