ضحايا الفيضانات تتجاوز 190 قتيلا بإندونيسيا   
الجمعة 1427/12/9 هـ - الموافق 29/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:13 (مكة المكرمة)، 15:13 (غرينتش)

 الفيضانات تخلف مآسي جديدة بجنوب شرق آسيا (رويترز)  

ارتفع عدد ضحايا الفيضانات والانهيارات الأرضية التي ضربت جزيرة سومطرة الواقعة بغرب إندونيسيا الأسبوع الماضي إلى أزيد من 190 قتيلا.

وتم الإعلان عن هذه الحصيلة الجديدة بعد اكتشاف فرق الإنقاذ اليوم مزيداً من الجثث التي غمرها الطين بالمنطقة في إطار جهودها لمساعدة الناجين وانتشال جثث الضحايا وسط ظروف جوية وطبيعية قاسية.

حصيلة مؤقتة
وأشار مسؤول محلي بإقليم آتشه (شمال جزيرة سومطرة) إلى أن السلطات المحلية تمكنت من تحديد 146 جثة حتى الآن وتستخدم طائرات هليكوبتر لنقل المساعدات إلى مناطق نائية في الإقليم.

وبدوره أعلن متحدث باسم مقاطعة شمال سومطرة أن 47 شخصاً على الأقل قتلوا نتيجة للفيضانات.

وكانت حصيلة الضحايا في آتشه وإقليم سومطرة الشمالي المجاور قد بلغت في الأيام الأخيرة نحو 100 لكن أعداد النازحين ارتفع إلى ما يزيد عن 400 ألف.

وكان متحدث باسم مقاطعة حكومة آتشه قد أعلن في وقت سابق أن الفيضانات اجتاحت ست مناطق على طول الساحل الشمالي كما
أدت إلى انقطاع الطرق مع مناطق شمال سومطرة.

الفيضانات أدت إلى تشرد آلاف السكان (الفرنسية)

ذكرى مؤلمة

وتأتي هذه الفيضانات بعد عامين من كارثة تسونامي التي خلفت نحو 170 ضحية بين قتيل ومفقود في إقليم آتشه الذي يقع على بعد 1700 كيلومتر شمال غرب جاكرتا.

ومن جهة أخرى ذكر مسؤولون في جنوب ماليزيا أن الأمطار الغزيرة أدت إلى مقتل سبعة أشخاص خلال الأسبوع الماضي.

وقام رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي بزيارة المناطق المنكوبة في إقليم جوهر وذلك بعد عودته مباشرة من زيارة
لفنزويلا.

ووصفت كوالالمبور هذه الفيضانات بأنها الأسوأ منذ عام 1969 حيث تسببت في نزوح أكثر من 60 ألف شخص في ولايات جوهور وباهانج وملقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة