مظاهرات معارضة وأخرى مؤيدة للحرب قرب مزرعة بوش   
الأحد 1426/7/24 هـ - الموافق 28/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:44 (مكة المكرمة)، 14:44 (غرينتش)

شيهان وأنصارها يطالبون بسحب القوات الأميركية من العراق (رويترز-أرشيف) 
نظم نحو ثلاث آلاف من مؤيدي ومعارضي السياسة الأميركية في العراق مظاهرتين أمس أمام المزرعة الخاصة بالرئيس الأميركي جورج بوش في كروفورد بولاية تكساس حيث يقضي عطلته حاليا.

واختار أنصار سيندي شيهان المعارضين للسياسة الأميركية بالعراق أن يبتعدوا بضعة كيلومترات عن مسيرة التأييد، حيث احتشدوا في مخيم أطلقوا عليه اسم (مخيم كاسي) وذلك في إشارة إلى الجندي كاسي ابن شيهان الذي لقي حتفه العام الماضي بالعراق.

ورفع المعارضون في مخيمهم عبارة كتب عليها "لا أحد آخر" مشيرين بذلك إلى المطالبة بسحب القوات الأميركية من العراق لعدم المخاطرة بأرواحهم.

بالمقابل رفع نحو 1500 من مؤيدي الحرب بالعراق، وبينهم عائلات ضحايا من الجنود الأميركيين عبارة تقول "سيندي... إنك لا تتحدثين من أجلنا".

وكانت شيهان خاضت اعتصاما وأقامت داخل خيمة قرب مقر مزرعة بوش في كروفورد في معظم أوقات الشهر الجاري للمطالبة بمقابلته. وجذب هذا المطلب جماعات أخرى معارضة للحرب وتسبب في تدفق أعداد كبيرة إلى تكساس للانضمام إليها.

وكان بوش التقى شيهان العام الماضي في واحدة من الجلسات المغلقة التي عقدها لتقديم العزاء لعائلات ضحايا القوات الأميركية في العراق وأفغانستان.

وتعتزم شيهان نقل احتجاجها الأسبوع المقبل والتعبير عنه حيث ستستقل حافلة تحمل لافتات وأعلاما مناهضة للحرب تسير وراء بوش خلال عودته إلى واشنطن.

من جانبه دعا بوش الأميركيين مجددا إلى الصبر وتقبل المزيد من التضحية من أجل إنجاح ما أسماها مهمة القوات الأميركية في العراق، وحذر في حديثه الإذاعي الأسبوعي أمس من أن المحتجين على الحرب يخاطرون "بزعزعة معنويات الجنود الأميركيين وتقوية عزيمة الإرهابيين".

وربط بوش عودة القوات الأميركية إلى أرض الوطن بقدرة القوات العراقية على تحمل أعباء محاربة من وصفه بالعدو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة