مجلس الأمن يدعم حكومة ساحل العاج ضد المعارضة   
السبت 16/10/1423 هـ - الموافق 21/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس ساحل العاج لوران غباغبو أثناء قمة إقليمية في أبيدجان (أرشيف)

أدان مجلس الأمن استعمال القوة للإطاحة بحكومة منتخبة بساحل العاج, مقدما دعمه التام لهذه الحكومة. وأشار المجلس في إعلان تبناه أمس الجمعة إلى أن هذه الأزمة لا يمكن أن تحل إلا في إطار حل سياسي يتم التفاوض بشأنه. ودعا جميع الأطراف الضالعة في الأزمة إلى العمل بنشاط من أجل التوصل إلى مثل هذا الحل.

وأعرب المجلس في الإعلان الذي تلاه رئيسه الحالي سفير كولومبيا ألفونسو فالديفيسو عن "دعمه المطلق لجهود تبذلها المجموعة الاقتصادية لدول غربي أفريقيا للتوصل إلى تسوية سلمية للصراع. كما عبر المجلس عن شكره لفرنسا على جهودها لمنع وقوع معارك جديدة بشكل مؤقت وبانتظار نشر قوة أفريقية بساحل العاج، حسب البيان.

من جهة أخرى دعا الحسن وتارا رئيس تجمع الجمهوريين (أبرز أحزاب المعارضة العاجية) لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية جديدة ووضع دستور جديد بالبلاد, وذلك لعودة السلام والاستقرار إلى ساحل العاج.

واعتبر في مؤتمر صحفي عقده أمس في ليبرفيل عاصمة الغابون أن الدستور العاجي كان موضع تلاعب، حسب قوله. وأشار وتارا إلى عزمه واستعداده للمشاركة في أي مبادرة تهدف لإعادة السلام وإطلاق عملية البناء بساحل العاج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة