بريطانيا: خلايا القاعدة تنتشر في أوروبا   
الثلاثاء 15/9/1423 هـ - الموافق 19/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت بعض الصحف الأجنبية لهذا اليوم جهود بريطانيا في اكتشاف خلايا لتنظيم القاعدة تعمل في أوروبا، وتوجيه وزير الخارجية البريطاني تحذيرا قويا إلى إسرائيل من مغبة قرارها الأخير بتوسيع المستوطنات, واتصالات بين حركة فتح وإسرائيل للتوصل إلى اتفاق لنقل قائد كتائب شهداء الأقصى الذي تطارده القوات الإسرائيلية في نابلس إلى خارج الأراضي المحتلة.


الأمن البريطاني: اكتشاف شبكة لتنظيم القاعدة تعمل للتنسيق بين خلاياه للقيام بهجمات إرهابية في القارة الأوروبية

تايمز البريطانية

نشرت صحيفة تايمز البريطانية معلومات استخبارية تفيد بأن خلايا تنظيم القاعدة آخذة بالانتشار في معظم الدول الأوروبية, مشيرة إلى أن فرق مكافحة الإرهاب البريطانية تمكنت من اكتشاف شبكة لتنظيم القاعدة تعمل على التنسيق بين خلاياه للقيام بهجمات إرهابية في القارة الأوروبية.

وقالت الصحيفة إن حملة الاعتقالات التي نفذتها ستقود وبشكل جوهري إلى تقدم التحقيقات التي تجريها الأجهزة الأمنية مع معتقلين ينتمون إلى تنظيم القاعدة في كل من ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا. واكتشف المحققون -حسب الصحيفة- أن المجموعات التي تعمل في إحدى الدول الأوروبية تقدم دعما لوجستيا لهجوم إرهابي في دولة أخرى.

ويوجد كم هائل من المعلومات التي تتوفر لدى أجهزة مكافحة الإرهاب في الدول الأوروبية, يشير إلى وجود صلة قوية بين تنظيم القاعدة والجماعات "الإرهابية" الجزائرية وخاصة الجماعة الإسلامية المسلحة.


سترو: المستوطنات الإسرائيلية غير شرعية وعائق أمام السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

إكسبريس البريطانية

وتحت عنوان "سترو يحذر إسرائيل من توسيع المستوطنات" أشارت صحيفة إكسبريس إلى بيان أصدره وزير الخارجية البريطاني جاك سترو, وجه فيه تحذيرا قويا إلى إسرائيل من مغبة قرارها الأخير توسيع المستوطنات في مدينة الخليل, مكررا موقف بلاده الرافض لمثل هذا الإجراء.

وأشارت الصحيفة إلى بيان سترو بالقول إن بريطانيا كانت على الدوام تعتبر هذه المستوطنات غير شرعية وعائقا أمام السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، محذرا من أن السير قدما في محاولات توسيع المستوطنات لن يؤدي إلا إلى زيادة خطورة الوضع المتأزم أصلا في الأراضي الفلسطينية. ونقلت الصحيفة أن السفير البريطاني في إسرائيل أبلغ رئيس وزرائها أرييل شارون بالمخاوف البريطانية.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن اتصالات تجري بين حركة فتح الفلسطينية ومسؤولين إسرائيليين, بغية التوصل إلى اتفاق لنقل قائد كتائب شهداء الأقصى ماجد المصري الذي تطارده القوات الإسرائيلية في نابلس إلى الخارج, وأن هذه الاتصالات تتم بوساطة من مندوبي الاتحاد الأوروبي.

إلا أن مصادر أمنية إسرائيلية صرحت لـ يديعوت أحرونوت أن المصري ما زال مطلوبا لها, وأن عملية الجيش الإسرائيلي في نابلس تهدف إلى اعتقاله في إطار الجهود المبذولة لتصفية قواعد التنظيم في المدينة.


انقسام في حزب العمل الإسرائيلي بين مؤيدين لتشكيل ائتلاف مع أحزاب اليسار لخوض انتخابات الكنيست القادمة ومعارضين لهذا التوجه

هآرتس

أما صحيفة هآرتس فقد نشرت نتائج استطلاع للرأي أظهر انقساما بين أعضاء الهيئة العامة المسجلين لحزب العمل الإسرائيلي. وقالت إن هناك تقاربا في الرأي بين المؤيدين لتشكيل ائتلاف مع أحزاب اليسار لخوض انتخابات الكنيست القادمة والمعارضين لهذا التوجه.

وذكرت الصحيفة أن الاستطلاع بين أن 43% من الأعضاء المسجلين في الحزب يرفضون الارتباط بأي من الحركات والأحزاب السياسية الأخرى لخوض انتخابات الكنيست القادمة, مقابل 46.5% يقولون إن حظوظ الحزب بالفوز برئاسة الحكومة المقبلة أكبر إذا ما خاض حزب العمل الانتخابات على رأس قائمة من أحزاب اليسار مثل حركة ميرتس.

وفي إجابة عن سؤال لمن تم استطلاع آرائهم حول خوض حزب العمل الانتخابات منفردا أو بائتلاف مع أحزاب يسارية أخرى, كان هناك انقسام بين مؤيدي عمرام متسناع وحاييم رامون الذين يؤيدون الائتلاف وبنسبة 58%. بينما رأى
62% أن رئيس الحزب الحالي بنيامين بن إليعازر هو المؤهل لخوض الانتخابات بصورة منفردة.

وفي شأن آخر أشارت صحيفة ذي نيوز الباكستانية إلى استئناف المفاوضات بين حزب الشعب الباكستاني ومجلس العمل الموحد للتوصل إلى اتفاق لتشكيل حكومة باكستانية جديدة, بعد فشل المفاوضات بين الأحزاب الإسلامية والحزب الموالي للرئيس برويز مشرف بهذا الصدد.

وفي إطار تعزيز المفاوضات بينهما, تشير الصحيفة إلى عزم زعيمي الحزبين الموافقة على دعم مرشح واحد لمنصب رئاسة البرلمان إضافة إلى نائب للرئيس في الاقتراع الذي سيجرى على هذين المنصبين اليوم الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة