أسوأ ثماني كوارث طيران بمصر خلال 65 عاما   
السبت 1437/1/19 هـ - الموافق 31/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)

انضم حادث تحطم الطائرة الروسية "إيرباص 321" بالقرب من مدينة العريش شمال شرق مصر صباح اليوم، إلى سبع كوارث طيران بارزة وقعت في مصر خلال 65 عاما، بحسب وكالة الأناضول.

الحادث الأول البارز كان عام 1950، عقب سقوط طائرة غربي القاهرة، ونتج عنه 55 قتيلا، ثم توالت أبرز الحوادث في أعوام 1952، 1954، 1973، 2004، 2008، 2011، بالإضافة إلى حادث اليوم.

وفيما يأتي تسلسل زمني للحوادث والكوارث من الأحدث للأقدم:

  • 31 أكتوبر/تشرين الأول 2015

سقطت الطائرة الروسية من طراز "إيرباص 321" بالقرب من مدينة العريش في محافظة شمال سيناء، عقب إقلاعها من مطار شرم الشيخ بفترة وجيزة متجهة إلى روسيا.
واختفت الطائرة من على شاشات الرادار ثم تحطمت، وقد قتل جميع ركابها وعددهم 224 معظمهم سياح روس.

  • 29 يوليو/تموز 2011

نجا نحو 310 أشخاص من ركاب وطاقم طائرة من  طراز "بوينغ 777-266ER" تابعة لشركة "مصر للطيران" قبل إقلاعها من مطار القاهرة متجهة إلى مدينة جدة في السعودية، بعد أن شب حريق مفاجئ في جسم الطائرة، بينما جرح سبعة أشخاص.

  • 15 يناير/كانون الثاني 2008

سقوط وتحطم طائرة تتبع هيئة الطاقة النووية (مصرية حكومية) في بورسعيد (شمال شرق) وكانت في رحلة من القاهرة إلى بورسعيد، ونتج عن الحادث مصرع طيارين، بحسب تصريحات مسؤولين وقتها لوكالة الأنباء الرسمية المصرية.

  • 3 يناير/كانون الثاني 2004

تحطم طائرة مصرية تابعة لشركة "فلاش إيرلاينز"، كانت تقل سياحا فرنسيين في طريقها من مدينة شرم الشيخ إلى القاهرة، حيث سقطت في البحر الأحمر وأدى ذلك إلى مقتل 148 شخصا.

  • 21 فبراير/شباط 1973

أقلعت طائرة "الخطوط الجوية العربية الليبية" من طراز "بوينغ 727" من مطار طرابلس في طريقها إلى مطار القاهرة الدولي عبر مدينة بنغازي الليبية، وبعد دخول الطائرة الأجواء المصرية تعرضت لعاصفة رملية أجبرت الطاقم على الاعتماد كليا على الطيار الآلي، ودخلت عن طريق الخطأ في المجال الجوي لشبه جزيرة سيناء (شمال شرق مصر) الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي في ذلك الوقت، فقامت طائرتان إسرائيليتان من طراز "أف 4 فانتوم" بإسقاط الطائرة في صحراء سيناء، ونتج عن الحادث مقتل 108 ممن كانوا على متنها، ونجا خمسة أشخاص فقط بينهم مساعد الطيار.

  • 15 سبتمبر/أيلول 1954

تحطمت طائرة تابعة لمصر للطيران خلال هبوطها في مطار "ألماظة" شرقي القاهرة، وقتل في الحادث ثلاثة من أفراد الطاقم من أصل أربعة.
 

  • 30 يوليو/تموز 1952

تحطمت طائرة تابعة لمصر للطيران خلال هبوطها الاضطراري في مطار "ألماظة" شرقي القاهرة، بعدما اشتعل أحد محركاتها، ولم يقتل في الحادث أحد من أصل أفراد الطاقم الخمسة والركاب الـ33.

  • 31 أغسطس/آب 1950

تحطمت طائرة تابعة لخطوط عبر العالم الأميركية (تي دبليو آي) الأميركية في الصحراء غربي العاصمة المصرية بالقرب من وادي النطرون واشتعلت بها النيران، ولقي جميع من كان بها -وعددهم 55 راكبا- مصرعهم مع الطاقم.

وكانت الطائرة أقلعت من مطار القاهرة مساء 31 أغسطس/آب 1950 متجهة إلى روما وعلى متنها 48 راكبا إضافة إلى سبعة من طاقم الطائرة، وبعد إقلاع الطائرة شب حريق في أحد محركيها. وفي رحلة العودة الاضطرارية فصل المحرك عن جسد الطائرة وسقطت في صحراء مصر.

ويشهد العالم حوادث طيران متكررة، منذ أول حادث طيران في أبريل/نيسان 1922 الذي نتج عن اصطدام طائرة إنجليزية مع طائرة تابعة لشركة فرنسية فوق فرنسا، متسببة بمقتل سبعة أشخاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة