حراراة الأرض تزيد التهاب الدماغ بالسويد   
الجمعة 1422/4/15 هـ - الموافق 6/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشف باحثون من جامعة ستوكهولم النقاب عن أن تزايد الدفء في السويد في غضون الأربعين عاما الماضية الذي يرتبط على ما يبدو بارتفاع حرارة الأرض أدى إلى زيادة عدد حالات الإصابة بالتهاب الدماغ الفيروسي بمعدل ثلاث مرات.

وينجم مرض الالتهاب الدماغي عن حشرة القراد التي تقتات على مص دماء الكلاب والحيوانات التي تحتك بالإنسان. وأوضحت الدراسة التي نشرتها مجلة لانسيت الطبية أن الزيادة في متوسط درجات الحرارة على مدى العقود الماضية وفرت بيئة خصبة لتكاثر تلك الطفيليات.

وأشارت الدراسة إلى أن معدل الإصابة بالمرض -وهو قابل للعلاج والمسبب لالتهاب في سحايا الدماغ- ارتفع من عشر حالات لكل مليون نسمة عام 1960 إلى 30 حالة لكل مليون حاليا. كما سجل في التسعينات 40 حالة في المليون.

وقالت إليزابيت ليندغرن عضو فريق البحث إن النتائج بينت أن الزيادة في حدوث التهاب الدماغ الذي تنقله حشرة القراد منذ منتصف الثمانينات مرتبط بالاتجاه نحو تزايد دفء الشتاء والوصول المبكر للربيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة