آلاف العمال يجملون سور الصين استعدادا لأولمبياد بكين   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)

شعلة أولمبياد أثينا مرت على سور الصين العظيم (الفرنسية-أرشيف)
غزا جيش من العمال المدينة المحرمة في الصين وبدؤوا عمليات صيانة وترميم للمدينة المحاطة بسور أحمر ويرجع تاريخها إلى 600 عام، في أكبر عملية تجميل لها منذ أكثر من قرن استعدادا لدورة الألعاب الأولمبية التي ستستضيفها الصين عام 2008.

وبدأ عمال قطع الحجارة في تنعيم مسطحات الرخام الأبيض بينما تقوم مجموعة أخرى من العمال بمعالجة الأسقف، في حين يرمم الفنانون بالجص مجسمات لحيوان التنين الأسطوري، ويعالج النجارون أبوابا خشبية عتيقة بزيوت مستخرجة من الحيوانات.

ويوجد في قصر المدينة المحرمة في الصين التي عاش فيها 24 إمبراطورا وأسرهم وحاشيتهم, 9999 حجرة وهي من أبرز معالم الصين وأحبها للسياح. وقال جين هونغكوي نائب مدير متحف القصر إن عملية الترميم هذه هي الأكبر في المدينة المحرمة منذ أكثر من 100 عام.

ويعمل في المشروع نحو 20 ألف عامل ويغطي 160 ألف متر مربع من المباني التي لم ترمم منذ حكم أسرة جينغ آخر أسر أباطرة الصين (1644-1911).

وتعادل مساحة المنطقة التي تشملها الترميمات والإصلاحات مساحة 22 ملعبا لكرة القدم وهي 15% فقط من إجمالي مساحة المجمع الواقع في قلب العاصمة الصينية المزدحمة. وقال جين إن الحكومة الصينية رصدت 100 مليون يوان (12.1 مليون دولار) للترميم والإصلاح. ومن المتوقع أن ينتهي المشروع عام 2020.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة