الإعلان عن قيام مؤسسة الفكر العربي لرعاية الثقافة   
الأحد 1422/3/12 هـ - الموافق 3/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن عدد من الشخصيات العربية البارزة في القاهرة عن قيام مؤسسة الفكر العربي، وهي مؤسسة أهلية لرعاية المثقفين العرب وابداعاتهم، وتطوير الثقافة العربية والمحافظة على هويتها. وقد انتخب الأمير خالد الفيصل رئيسا للمؤسسة التي سيكون مقرها بيروت.

وجاء الإعلان في ختام اجتماع استمر يومين. وقد اتفق المؤسسون على تشكيل لجنة تحضيرية تجتمع في مدينة أبها السعودية نهاية الشهر الجاري لإعداد الصيغة القانونية للمؤسسة وهيكلها الإداري ووسائل تحقيق أهدافها التي أقرها المؤسسون. وسيعقد اجتماع ثان في أكتوبر/ تشرين الأول القادم في العاصمة اللبنانية لمناقشة ما ستتوصل إليه اللجنة التحضيرية.

وأشار البيان الختامي للاجتماع التأسيسي إلى أن المؤسسة ستهتم برعاية مختلف جوانب الفكر من علوم واقتصاد وإدارة وآداب وفنون، كما ستعمل على تكريم الدارسين والمبدعين العرب المتميزين، وتشجيع عودة العقول العربية المهاجرة ونشر الفكر العربي في العالم بالوسائل الفعالة.

وأوضح البيان أن إنشاء المؤسسة يهدف إلى تنمية الاعتزاز بثوابت الأمة وأخلاقها الكريمة، وترسيخ المشاعر الموحدة للأمة ونبذ الفرقة بين صفوفها. وقد أكد الأمير خالد الفيصل على الطابع الأهلي للمؤسسة الجديدة. وقال إن المؤسسة ستنأى عن أي تيارات سياسية أوطائفية أو فكرية تخالف النهج العربي والأهداف العربية المطلوبة.

عمرو موسى
وقد حضر حفل الإعلان عن المؤسسة -التي كانت فكرة الأمير فيصل- مئات من المسؤولين والكتاب والفنانين العرب، بينهم الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى والأمين العام السابق عصمت عبد المجيد.

وقد بلغ عدد المؤسسين 28 شخصية بينهم الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين، وبهية الحريري عضو البرلمان اللبناني، ومانع سعيد العتيبة وزير النفط السابق في الإمارات، والشاعرة الكويتية سعاد الصباح، ومحمد القباج مستشار العاهل المغربي، ورجال الأعمال المصريون طارق حجي ونجيب ساويرس ومحمد أبو العينين والسعودي صالح كامل.

وأعلن الأمير خالد الفيصل في ختام الاحتفال عن تبرع رجال الأعمال والمثقفين المشاركين في الهيئة التأسيسية بمبلغ 24 مليون دولار سيتم استثمارها والصرف من عوائدها على أنشطة المؤسسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة