السفارات الأجنبية تغادر شوارع لندن الرئيسية   
الخميس 11/1/1435 هـ - الموافق 14/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:40 (مكة المكرمة)، 14:40 (غرينتش)
الولايات المتحدة أول من بدأت إجراءات نقل سفارتها في لندن (الأوروبية)

تعتزم سفارات أجنبية نقل مقراتها من شوارع رئيسية في لندن مثل مايفير وكنسينغتون في ضوء التهديدات الأمنية وارتفاع أسعار العقارات إلى مستويات غير مسبوقة.

وتقود الولايات المتحدة اتجاها للانتقال إلى ممتلكات أكثر أمنا واختارت مؤخرا موقعا جديدا لسفارتها جنوب نهر التايمز.

وقالت شركة ويذريل للسمسرة العقارية ومجلة ديبلومات إن مقرات ما لا يقل عن عشرين بعثة دبلوماسية من بين 165 بعثة في لندن بيعت أو طرحت للبيع خلال الشهور الستة الماضية بعدما ارتفعت الأسعار في مناطق السفارات الفخمة بنسبة تصل إلى 60% منذ عام 2007.

واعتبر الانتقال من المقار الفخمة في مناطق راقية مؤشرا أيضا على الطبيعة المتغيرة للحياة الدبلوماسية في ظل الوضع الاقتصادي الصعب والحاجة للمزيد من الأمن.

وقال مدير شركة ويذريل، بيتر ويذريل -في تصريح لوكالة رويترز- كانت السفارات تشتري منازل كبيرة في وقت كان فيه تقديم المشروبات وإجراء اتصالات مباشرة هو السبيل لإنجاز العمل. وقد تغيرت الأمور ولم تعد هذه المباني تفي بالغرض.

وبدأت الولايات المتحدة هذا الاتجاه عندما أعلنت في 2006 نقل سفارتها من مايفير وستحذو هولندا وربما الصين حذو الولايات المتحدة وستنتقل إلى موقع جديد قريب من وستمينستر حيث يوجد مقر الحكومة البريطانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة