الجيش اليمني يشن هجوما واسعا لتحرير صرواح   
الاثنين 3/12/1437 هـ - الموافق 5/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)

بدأ الجيش الوطني في اليمن منذ ساعات الفجر الأولى اليوم الاثنين هجوما واسعا في منطقة صرواح غرب مدينة مأرب لاستعادتها من مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة -في موقعه بشبكات التواصل الاجتماعي- إن الجيش الوطني استفاد في هجومه من ضربات شنتها مقاتلات التحالف العربي على أهم المواقع التي تتمركز فيها تلك المليشيات.

وأفاد مصدر ميداني أن أحد أفراد الجيش الوطني قُتل في الهجوم إضافة إلى إصابة مصور أثناء نقله وقائع المواجهات.

وأعلنت قوات الحكومة الشرعية في اليمن فجر الاثنين عن مقتل خمسين مسلحا من جماعة أنصار الله (جماعة الحوثي) وقوات الرئيس المخلوع المتحالفة معها، في معارك بمحافظة حجة شمال غربي البلاد.

وقال المركز الإعلامي للجيش اليمني -في بيان عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك- إن قواته المسنودة من التحالف العربي بقيادة السعودية "خاضت معارك عنيفة مع مليشيات الحوثي والمخلوع (صالح) في منطقة ميدي في حجة، إثر محاولة المليشيات التقدم باتجاه قلعة ميدي التاريخية".

ووفق البيان، فقد أسفرت تلك المعارك عن مقتل أكثر من خمسين من عناصر الحوثي وصالح وإصابة عشرات آخرين، بينما لاذ الباقون بالفرار.

ولفت المركز الإعلامي إلى أن مقاتلات التحالف العربي شنت أربعين غارة جوية استهدفت مواقع وتجمعات وتعزيزات الحوثي وصالح بمنطقتي حرض وميدي.

وذكر أن الغارات دمرت آليات ومخازن أسلحة، في جبل أبو النار والمطارية ووادي بن عبد الله.

وفي تطور آخر، استهدفت المقاومة الشعبية الموالية للحكومة الشرعية بالدبابات والأسلحة المتوسطة مواقع مليشيا الحوثي وصالح في منطقتي ثعبات وصالة بمدينة تعز.  

وتُبين صور خاصة حصلت عليها قناة الجزيرة جزءا من الاشتباكات العنيفة بين الجانبين في محاولة السيطرة على مناطق في محيط تعز.

وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات اليمنية، منذ السادس من أغسطس/آب بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام التي أقيمت في الكويت بين الحكومة من جهة وبين الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح) من جهة أخرى، بعد استمرارها لأكثر من ثلاثة أشهر دون حدوث اختراق يُذكر لوضع حد لأزمة اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة