كوريا الشمالية تهدد باستئناف برنامجها النووي حال معاقبتها   
الجمعة 1430/4/1 هـ - الموافق 27/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
صورة بالقمر الصناعي تظهر منشأة نووية في كوريا الشمالية (الفرنسية-أرشيف) 

هددت كوريا الشمالية باستئناف برنامجها النووي إذا عاقبتها الأمم المتحدة على إطلاق قمر صناعي مقرر له ما بين 4 و8 أبريل/نيسان من الشهر المقبل.
 
وأكدت وزارة خارجية كوريا الشمالية أن أي مناقشة من قبل المنظمة الدولية لهذا الأمر ستعد عملا عدائيا، وستتسبب في انهيار المحادثات السداسية الهادفة لإنهاء البرنامج النووي لبيونغ يانغ.
 
ومن جهتها وصفت كوريا الجنوبية إطلاق جارتها لما تسميه صاروخا كوريا شماليا بأنه يمثل تحديا خطيرا واستفزازيا لأمن المنطقة.
 
ورفضت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية تأكيد أنباء أشارت إلى أن كوريا الشمالية نصبت ما يعتقد أنه صاروخ بالستي طويل المدى على منصة إطلاقه.
 
ولم يشكك مسؤول أميركي الأربعاء في تقرير لوكالة أنباء كيودو اليابانية قالت فيه -نقلاً عن مصادر وثيقة الصلة بالعلاقات الأميركية اليابانية- إن كوريا الشمالية نصبت ما يعتقد أنه صاروخ بالستي طويل المدى على منصة إطلاقه في منشأة موسودانراي.
 
وفي الوقت نفسه حث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المجتمع الدولي على عدم التسرع في استخلاص النتائج بشأن خطط كوريا الشمالية، وعلى المضي قدما على أساس الوقائع في هذا الصدد.
 
وأكد لافروف أن كوريا الشمالية يجب أن تمتثل في المقابل لقرار مجلس الأمن الدولي، في إشارة إلى قرار المجلس الذي يطالب بيونغ يانغ بوقف التجارب النووية وإطلاق الصواريخ الطويلة المدى.
 
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون حذرت الأربعاء كوريا الشمالية من عواقب إطلاق أي صاروخ.
 
وسبق أن حذرت بيونغ يانغ الثلاثاء من أن المحادثات السداسية التي تضم الكوريتين والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا، والرامية لتفكيك برنامجها النووي، ستنهار إذا فرضت الأمم المتحدة عقوبات جديدة عليها كإجراء عقابي على إطلاقها الصاروخ.
 
وتعتقد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان أن هذا الإطلاق ما هو إلا تجربة جديدة لصاروخ تايبودونغ2 الباليستي الطويل المدى الذي يمكن نظرياً أن يصل إلى ألاسكا شمال الولايات المتحدة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة