مسودة دستور العراق جاهزة بعد أسبوعين   
الاثنين 1426/6/25 هـ - الموافق 1/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:17 (مكة المكرمة)، 16:17 (غرينتش)
رئيس لجنة الدستور دعا للبدء بمناقشة الملفات المتفق عليها وتأخير نقاط الخلاف (رويترز)

قال رئيس لجنة صياغة الدستور العراقي الشيخ همام حمودي إن مسودة الوثيقة الوطنية ستسلم للجمعية الوطنية خلال أسبوعين كما هو مقرر, حتى لو تطلب الأمر تأجيل مناقشة بعض المسائل الخلافية.
 
وقال حمودي في كلمة أمام البرلمان إن القيادات السياسية ستجتمع الجمعة القادم لدراسة النقاط العالقة في مسودة الدستور التي قال إن الفدرالية أهمها, مضيفا أنه إذا لم تتوصل القيادات إلى حل بشأن النقاط الخلافية فستعرض على البرلمان لتسويتها قبل 15 أغسطس/ آب الحالي.
 
وحسب قانون إدارة الدولة الحالي كان سيمهل رئيس الجمعية الوطنية حتى نهاية اليوم لتمديد عمل لجنة صياغة الدستور, لكن أغلب أعضائها أصروا على استكمال المسودة في الأجل المحدد وسط مطالب ملحة بذلك من الإدارة الأميركية والرئيس جلال الطالباني.
 
همام حمودي دعا للبدء بمناقشة نقاط الاتفاق وتأخير النقاط المختلف فيها (الفرنسية)
تأجيل نقاط الخلاف
وقد صوت 138 نائبا على مذكرة رفعها الشيخ حمودي تؤكد التزام الآجال, "على أن تستكمل لاحقا بعض الفقرات حسب الضرورة", وهو الاقتراح نفسه الذي تقدم به الناطق باسم الحكومة ليث كبة أمس بدعوته لعرض ما اتفق عليه وتأخير النقاط الخلافية.
 
من جهته قال رئيس الجمعية الوطنية حاجم الحسني إنه متفائل بالانتهاء من صياغة الوثيقة في آجالها, مشددا على ضرورة فض الخلاف حول مسألة الفدرالية.
 
وفي حال لم ترفع المسودة إلى البرلمان في الأجل المحددة ولم يقدم طلب بتمديد المهلة ينص القانون على حل البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية جديدة.
 
وتترواح الخلافات التي عصفت بعمل اللجنة من مسألة الفدرالية وإدراج فقرة تقر حق الأكراد في الانفصال, وصولا إلى تقاسم الثروة وما إذا كانت الكردية ستكون لغة رسمية في الدولة, وكذا مستقبل المليشيات ودور الإسلام وحتى تسمية العراق المستقبلية.
الوضع الأمني
على الصعيد الأمني عثرت الشرطة العراقية اليوم على جثث 12 عراقيا معصوبة الأعين في جنوب بغداد بينما تحدثت وكالة أنباء رويترز عن 20 جثة.
 
وقال مصدر أمني إن الجثث عثر عليها في منطقة أم المعالف بجنوب غرب بغداد, وكان بعضها موثق الأيدي بأشرطة بلاستيكية, بينما حمل البعض الآخر آثار الرصاص, وكانت إحداها مقطوعة الرأس.
 
بعض الجثث كانت تحمل آثار رصاص وإحداها كانت مقطوعة الرأس (الفرنسية)
ونقلت رويترز عن مصدر أمني قوله إن أحد الشهود رأى شاحنة وهي تفرغ الجثث قرب مدرسة صباح اليوم.
 
من جهة أخرى قتل مسؤول وحدات المغاوير في الداخلية العراقية العميد عبد السلام رؤوف صالح عند مرور موكبه بأحد الطرق السريعة ببغداد, وقتل في الهجوم اثنان من حراسه.
 
كما قتل مدني وجرح آخر في انفجار قرب أبو غريب غرب بغداد, وبكركوك قتل جندي وجرح ستة في انفجار قنبلة عند مرور دورية أمنية في طوز خرماتو.
 
من جهتها قالت مجلة نيوزويك إن الولايات المتحدة ستخفض عدد قواتها في العراق من 140 ألفا إلى 80 ألفا بمنتصف العام القادم, ثم إلى 60 ألفا بنهايته, في وقت يستعد فيه الطرفان العراقي والأميركي لدراسة المعايير التي تحدد ما إذا كانت القوات العراقية جاهزة لتسلم المهام الأمنية دون أن يعني ذلك تحديد أي جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة