الأمم المتحدة: المجاعة تهدد مليون أنغولي   
الجمعة 1422/6/18 هـ - الموافق 7/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أن مليون شخص على الأقل في أنغولا مهددون بخطر المجاعة وسوء التغذية ما لم تصل مساعدات في الأشهر القادمة.
وقال مدير البرنامج في أنغولا رونالد سيباندا إنه يواجه تحديا كبيرا في كل شهر لتأمين وصول الغذاء الكافي للمواطنين وتجنب حدوث مجاعة، مشيرا إلى أن شهر يناير/كانون الثاني المقبل سيشهد نقصا خطيرا في المخزون الغذائي.

وأضاف سيباندا أن مساهمات المتبرعين في أنغولا انخفضت بشكل عام، لكن هناك مساعدات تفد من دول للمرة الأولى. وقد أعلنت الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي تقديم مساعدة قدرها 200 ألف طن من الذرة، إلا أن برنامج الغذاء اعتبر هذه المساعدة غير كافية لتغطية حاجاته معربا عن أمله في استجابة متبرعين آخرين.

ويساهم البرنامج في تأمين الغذاء لحوالي مليون شخص في أنغولا، أي ما يوازي 40% من النازحين داخل البلاد ويبلغ عددهم 2,6 مليون. ويتعين تسليم أكثر من 60% من المساعدات الغذائية التي يوزعها البرنامج في 14 من الأقاليم الأنغولية الـ 18 جوا بسبب الحرب الأهلية.

يشار إلى أن انعدام الأمان السائد في مناطق عدة من البلاد بسبب الحرب الأهلية أرغم آلاف الأشخاص على التخلي عن منازلهم واللجوء إلى مساكن مؤقتة حيث نادرا ما يتمكنون من استغلال الأراضي الصالحة للزراعة ويتعذر عليهم تأمين غذائهم.

وأدى تصعيد العمليات العسكرية في الأشهر الماضية إلى الحد بشكل كبير من قدرة البرنامج على الوصول إلى المناطق الواقعة خارج العواصم الإقليمية التي تعاني من تدني مستوى التغذية. وقد تدفق عدد كبير من هذه المناطق النائية باتجاه المراكز العمرانية الكبرى التي توفر حدا أدنى من الأمان، ويمكن لبرنامج الغذاء أن يقدم فيها المساعدة الغذائية.

وكانت إذاعة محلية في أنغولا ذكرت الأسبوع الماضي أن القوات الحكومية الأنغولية قتلت 43 شخصا من مقاتلي حركة يونيتا المعارضة، في حين فقد الجيش اثنين من الجنود أثناء هجوم شنته الحركة على موقعه في إقليم هويلا جنوبي البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة