مقتل جنديين إسرائيليين وتحطم مروحية بمعارك جنوبي لبنان   
الاثنين 27/6/1427 هـ - الموافق 24/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:19 (مكة المكرمة)، 11:19 (غرينتش)
جنود إسرائيليون ينقلون جرحاهم الذين أصيبوا في معارك جنوب لبنان (رويترز)

أفادت مراسلة الجزيرة في شمال إسرائيل نقلا عن مصادر عسكرية بأن جنديين إسرائيليين قتلا وأصيب 17 آخرون جراح تسعة منهم خطيرة في معارك عنيفة بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله في قرى متاخمة للشريط الحدودي.
 
وقد أعلن حزب الله إسقاطه مروحية إسرائيلية وتدمير خمس دبابات في الاشتباكات وقتل وجرح أفراد طاقمها.
 
وتدور معارك طاحنة في مثلث قريتي عيترون ومارون الراس المحتلة وبلدة بنت جبيل التي تحاول القوات الإسرائيلية منذ الصباح التقدم نحوها. وأشارت المراسلة إلى أن المدفعية والطيران الحربي الإسرائيلي يقصف بكثافة المواقع الحدودية داخل لبنان.
 
ووقعت الإصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي في المنطقة الواقعة بين بلدتي مارون الراس وبنت جبيل, وبين مارون الراس من الجهة اللبنانية ومستوطنة أفيفيم داخل إسرائيل. 
 
وأشار مراسل الجزيرة في بيروت إلى أن مقاتلي حزب الله شنوا هجوما التفافيا مباغتا قرب قرية يارون غير بعيد عن مارون الراس والمقابلة لمستوطنة أفيفيم.
 
وقد اعترفت مصادر أمنية إسرائيلية بتحطم مروحية عسكرية بالقرب من بلدتي دالتون وحانيا شمال الجليل. ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن الجيش الإسرائيلي أن ستة جنود أصيبوا في تحطم المروحية.
 
وكانت المروحية تنقل جرحى من المعارك الدائرة في مارون الراس وبنت جبيل. لكن المصادر لم تذكر أسباب التحطم.
 
تعزيزات عسكرية
وقد دفع الجيش الإسرائيلي بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى جنوب لبنان في اليوم الـ13 للعدوان، وأعلن عن بدء تقدم قواته نحو مدينة بنت جبيل –التي  يعتقد أنها معقل لحزب الله وتقع على بعد 3 كلم من الحدود اللبنانية - عقب قصف مدفعي مكثف للمنطقة خلال الساعات القليلة الماضية.
 
وأشارت مصادر عسكرية إسرائيلية إلى أن قواتها دمرت خلال القصف نحو 130 منصة لإطلاق صواريخ الكاتيوشا. وقال قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي إن قواته بحاجة إلى عشرة أيام إضافية للحد من قدرة حزب الله على إطلاق الصواريخ على المستوطنات والبلدات والمدن الإسرائيلية.
 
يأتي هذا التطور عقب يوم من احتلال القوات الإسرائيلية لقرية مارون الراس بعد أيام من القتال العنيف مع مقاتلي حزب الله. وقد كشف الجيش الإسرائيلي عن أسره مقاتلين اثنين من حزب الله في القرية دون تحديد هويتيهما.
 
ونقل مراسل الجزيرة في القدس عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن الجيش الإسرائيلي يتحفظ على جثث 13 مقاتلا من حزب الله قتلوا خلال عمليات التوغل والاشتباكات. ولم يعلق حزب الله من جانبه على الإعلان الإسرائيلي.
 
غارات مستمرة
إسرائيل تواصل غاراتها وتحصد حياة مزيد من المدنيين اللبنانيين (الفرنسية)
وقد واصل الطيران الحربي الإسرائيلي غاراته على مناطق الجنوب اللبناني والبقاع صباح اليوم، وقتل مدنيان وأصيب سبعة آخرون بجروح في قصف استهدف سيارة بمنطقة المعلية قرب مدينة صور في الجنوب اللبناني.
 
كما قتلت طفلة وجرح 14 آخرون في غارة على الحلوسية جنوبي لبنان، وقالت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان إن الغارة دمرت خمسة منازل، مشيرة إلى أن مصير عائلة كاملة تحت الأنقاض ما زال مجهولا بعدما دمر منزلهم وهم نيام في وقت مبكر من صباح اليوم.
 
وشن الطيران الإسرائيلي سلسلة غارات على قرى في قضاء صور دون معرفة حجم الخسائر والإصابات.
 
وقد أصيب 10 مدنيين في قصف للدوير قرب النبطية دمر عددا من المنازل. فيما شهد البقاع الغربي سلسلة من الغارات لم يعرف حجم خسائرها البشرية أو ما خلفته من أضرار. كما قصف الطيران الإسرائيلي بلدة الأنصارية واستهدف جسر المشروع الرئيسي المؤدي للبلدة.
 
وفي تطور هو الأول من نوعه -منذ بدء العدوان الإسرائيلي على لبنان في 12 يوليو/تموز الحالي- استهدف القصف الإسرائيلي في الساعات الأولى من فجر اليوم مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين في ضواحي صور. وأسفر القصف عن مقتل شخص وجرح ستة مدنيين فلسطينيين بينهم رضيعة في شهرها الرابع.
 
في تطور آخر هدد الجيش الإسرائيلي اليوم بتدمير عشرة مبان في الضاحية الجنوبية لبيروت ردا على "كل صاروخ" يطلقه حزب الله على مدينة حيفا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة