سلوفينيا: أميركا أدرجتنا خطأ ضمن لائحة حلفاء الحرب   
الجمعة 1424/1/26 هـ - الموافق 28/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات المارينز الأميركية تتوجه نحو مدينة الناصرية
قال رئيس الوزراء السلوفيني أنتون روب إن الولايات المتحدة وضعت بطريق الخطأ اسم بلاده ضمن قائمة حلفائها في الحرب على العراق بل وعرضت تقديم مساعدات لها من ميزانية الحرب.
وأكد روب في مؤتمر صحفي عقد على عجل "عندما طلبنا تفسيرا قالت وزارة الخارجية الأميركية إن اسمنا وضع على القائمة بطريق الخطأ لأننا لسنا ضمن التحالف ضد العراق".

وكان المئات من مواطني سلوفينيا قد تظاهروا الأربعاء احتجاجا على إدراج اسم بلادهم ضمن التحالف. وقد وضعت الولايات المتحدة الثلاثاء اسم سلوفينيا كمتلقية لمبلغ 4.9 ملايين دولار من ميزانية الحرب البالغة قيمتها الإجمالية 75 مليار دولار والتي لم يقرها الكونغرس بعد.

وقال روب إن بلاده لن تتلقى هذه الأموال, مضيفا "لسنا جزءا من مثل هذا التحالف, نحن جزء من تحالف السلام". وقد أكدت سلوفينيا مجددا الخميس تمسكها بقرارها السابق بعدم الموافقة على طلب أميركي بمرور معدات عسكرية في أراضيها في طريقها إلى العراق إلا إذا أعطى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تفويضا بشن الحرب.

غير أن سلوفينيا وافقت على طلب الولايات المتحدة السماح بمرور الطائرات التي تحمل مساعدات إنسانية أو لاجئين أو جرحى بأجوائها في طريقها من وإلى العراق. يشار إلى أن الولايات المتحدة أدرجت الأسبوع الماضي اسم أنغولا في قائمة الدول المؤيدة للغزو الذي تقوم به القوات الأميركية والبريطانية للعراق.

وكان الرئيس الأنغولي خوسيه إدواردو دو سانتوس أعلن في 14 من الشهر الجاري أن أي حل للأزمة العراقية يجب أن يكون طبقا لقرارات مجلس الأمن الدولي، وأنه يتعين عدم اللجوء لاستخدام القوة إلا في حال نفاد جميع السبل الدبلوماسية. غير أن اسم أنغولا ظهر الخميس الماضي على قائمة نشرتها واشنطن لما سمته تحالف الدول المؤيدة للحرب على موقع البيت الأبيض على الإنترنت. ورفض مسؤولون حكوميون تأكيد أو نفي صحة أن أنغولا ضمن الدول الـ 48 التي ضمتها القائمة.

يشار إلى أن أنغولا كانت إحدى ثلاث دول أفريقية من الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن التي تعرضت لضغوط شديدة من الولايات المتحدة وبريطانيا من جهة وفرنسا من جهة أخرى سعيا للفوز بتأييدها قبل التصويت على قرار من المجلس يجيز استخدام القوة ضد العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة