شخصيات فلسطينية تطالب الرئيس عباس بالاستقالة   
الجمعة 1427/2/16 هـ - الموافق 17/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)

الشخصيات الفلسطينية اعتبرت عباس مسؤولا عما جرى في سجن أريحا (الفرنسية)

أحمد فياض-غزة

طالبت شخصية فلسطينية إسلامية ووطنية ومستقلة الرئيس محمود عباس "أبو مازن" بالاستقالة من منصبه كرئيس للسلطة الفلسطينية في أعقاب قيام إسرائيل باقتحام سجن أريحا واعتقال الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات وخمسة من مرافقيه.

وحمّلت 13 شخصية في بيان جماعي أصدرته ووصلت إلى الجزيرة نت نسخة منه، الأجهزة الأمنية جزءا من مسؤولية ما جرى، على حد تعبير البيان.

واعتبر البيان أن ما حصل في سجن أريحا "إهانة مرعبة" بحق الشعب الفلسطيني، معتبرا خروج أفراد أجهزة الأمن الفلسطيني رافعي الأيدي مستسلمين وبملابسهم الداخلية وعدم دفاعهم عن أنفسهم "مخزيا ومهينا جدا" و"لا يقل مأساوية عن اعتقال المناضلين" على حد تعبير البيان.

ورأى الموقعون على البيان أن "المسؤول عن هذه الإهانة هو ذلك الذي وضعهم أساسا في هذا الموقف من خلال اتفاقيات مذلة"، في إشارة إلى اتفاقية سجن أريحا عام 2002.

وأوضح البيان أن تصريحات رئيس السلطة بشان إبقائه سعدات في السجن من أجل المحافظة على أمنه وأمن رفاقه مردودة عليه، لأنه لا يوجد في فلسطين من هو في مأمن من الرصاص الإسرائيلي بمن فيهم رئيس السلطة الفلسطينية.

وأشار الموقعون إلى أن الطريقة الوحيدة الناجحة نسبيا في تحاشي المواجهة مع الإسرائيليين هي "الاختباء والتخفي" وهو ما نجح به سعدات قبل اعتقاله، غير أنهم لفتوا في الوقت نفسه إلى أن أجهزة الأمن الفلسطينية غررت به واعتقلته وسلمته بعد ذلك في سجن أريحا لإسرائيل وأميركا وبريطانيا"، وفقا لما جاء في البيان.

وأكد الموقعون أنه كان أمام الرئيس عباس أكثر من عام للإفراج عن سعدات بطريقة تضمن وصوله إلى تجمع سكاني كبير، لكنه لم يفعل، وقالوا "كان أمامه أن يفرج عنه فورا بعد فوز حماس نظرا للتوقعات حول بعض التحول في النشاط الأمني الإسرائيلي، لكنه لم يفعل".

جريئا وواضحا
وطالب الموقعون في ختام البيان الرئيس محمود عباس أن "يكون جريئا وواضحا ويتكلم وفق ما يتطلبه هذا التقصير الخطير، والذي أتى علينا جميعا بالعار، وأن يتحلى بشجاعة الاستقالة"، على حد تعبير البيان.

ومن أبرز الموقعين على البيان البروفيسور عبد الستار قاسم المعارض السياسي المعروف لنهج السلطة الفلسطينية، والنائبان عن حركة حماس في المجلس التشريعي أحمد الحاج علي والدكتور يونس الأسطل، وخالد البطش القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي من غزة.

ومن بين الموقعين على البيان كذلك عبد العليم دعنا وغازي الصوراني وكلاهما من قيادات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وبسام الشكعة رئيس بلدية نابلس الأسبق.
ـــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة