الأردن وسوريا يبحثان تداعيات أوضاع لبنان   
الأحد 1426/1/19 هـ - الموافق 27/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:30 (مكة المكرمة)، 0:30 (غرينتش)

منير عتيق-عمان

يجري رئيس الوزراء الأردني فيصل الفايز ونظيره السوري محمد ناجي العطري مباحثات حول تداعيات الوضع في لبنان عقب اغتيال رئيس وزرائه السابق رفيق الحريري.

وقالت مصادر دبلوماسية سورية في عمان للجزيرة نت إن الفايز وعطري الذي يصل إلى عمان الأحد على رأس وفد وزاري رفيع المستوى، سيبحثان أيضا آخر تطورات الوضع في المنطقة العربية خاصة فيما يتعلق بالملفين الفلسطيني والعراقي وذلك عشية اجتماع اللجنة العليا الأردنية السورية المشتركة التي تبدأ الاثنين برئاسة رئيسي وزراء البلدين.

وأوضحت أن جدول أعمال اللجنة سيتمحور حول مسائل عالقة في مقدمتها إعادة ترسيم الحدود وتسوية مشكلة تداخل الأراضي في الاتجاهين لجهة توقيع اتفاق نهائي بين الجانبين، ومكافحة تسلل مسلحين ومهربين عبر الحدود باتجاه الجنوب.

وينهي الاتفاق الحدودي تداخلا سوريا على الأراضي الأردنية بمساحة 125 كلم، ومن الأردن على الأراضي السورية بمساحة 2.5 كلم، فيما راعى الأردن منطقة مأهولة بالسكان السوريين وسيتم مبادلتها بمساحة ثلاثة آلاف دونم في منطقة أخرى وفق ما أعلن وقت التوصل إلى الاتفاقية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومن المقرر أن يتم أيضا خلال اجتماع اللجنة العليا -حسب المصادر الدبلوماسية السورية- إجراء تقييم لخطوات ومراحل بناء سد الوحدة المشترك على نهر اليرموك والذي دشن العمل به رسميا العام الماضي عبر لقاء جمع بين العاهل الأردني عبد الله الثاني والرئيس السوري بشار الأسد.

وكان الفايز قد زار دمشق على رأس وفد وزاري في النصف الثاني من أغسطس/آب الماضي لحل مشكلة التداخل الحدودي بين البلدين، وسبق ذلك زيارة خاطفة قام بها الملك عبد الله الثاني إلى دمشق مطلع العام الماضي.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة