استمرار الخلاف الأوروأميركي حول معلومات المسافرين   
الجمعة 1428/3/18 هـ - الموافق 6/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

الوزيران الأميركي (يسار) والألماني توقعا التوصل إلى اتفاق (الأوروبية)

استمرت الخلافات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بشأن   المعلومات الخاصة بالمسافرين جوا.

جاء ذلك في ختام اجتماع ببرلين بين وزراء الداخلية والعدل في أوروبا وأميركا ركز على التعاون في مكافحة ما يسمى الإرهاب.

غير أن الجانبين أكدا تحقيق تقدم في المحادثات، وتوقع وزير الداخلية الألماني فولفغانغ شوبل ووزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل شيرتوف التوصل إلى اتفاق نهائي بهذا الشأن قبل يوليو/ تموز المقبل نهاية مدة الاتفاق المؤقت الحالي.

ويسمح الاتفاق المؤقت لوكالات مكافحة الإرهاب الأميركية بالاطلاع على بعض البيانات التي يقدمها الراكب إلى شركات الطيران الأوروبية لدى شراء تذكرة السفر إلى الولايات المتحدة مثل العنوان ورقم الهاتف ورقم بطاقة الائتمان المصرفية.

وأعرب الوزير الألماني في مؤتمر صحفي عن أمله في أن تتم تسوية هذه المسألة قبل قمة قادة مجموعة الثماني يوم 6 يونيو/ حزيران المقبل حتى لا تخيم عليها هذه المسألة.

واعترف شوبل باستمرار الخلافات بين الجانبين بشأن نوعية المعلومات المطلوبة عن المسافرين والحدود التي يجب أن توضع بشأن الاطلاع على هذه المعلومات.

واشنطن تصر على تلقي معلومات كاملة عن المسافرين إليها (رويترز-أرشيف)
المعلومات المطلوبة
وقال المفوض الأوروبي للعدل فرانكو فراتيني إن الاتحاد الأوروبي يصر على تقديم المعلومات الضرورية فقط لمنع ما وصفه بهجمات إرهابية، وبأن يتم تحديد الغرض من هذه المعلومات. وأضاف في مؤتمر صحفي أن الدول الأوروبية تريد أيضا معرفة الجهة التي ستتلقى هذه المعلومات.

من جهته أعرب الوزير الأميركي عن أسفه لأن أهمية هذه المعلومات لبلاده لم يتم شرحها بالشكل الكافي للأوروبيين. واعتبر أن مثل هذا النظام كان سيسمح بمنع المنفذين المفترضين لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 من دخول الأراضي الأميركية.

وأضاف شيرتوف أن ثلاثة من المنفذين بينهم محمد عطا قدموا نفس العنوان واتبع خمسة آخرون الأسلوب نفسه بتقديم نفس رقم الهاتف. وكان الوزير الأميركي قد صرح بأن "أوروبا لديها مشكلة كبيرة مع إرهابيين ترعرعوا على أراضيها".

يشار إلى أن الولايات المتحدة تهدد باتخاذ إجراءات متشددة إذا فشلت المفاوضات الحالية مع أوروبا قد تصل حد منع الطائرات القادمة من دول الاتحاد من الهبوط في الأراضي الأميركية. كما لوح المسؤولون الأميركيون بإمكانية التوصل إلى اتفاقات منفردة مع شركات الطيران أو دول الاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة