هيومن رايتس تطالب الأردن بالإفراج عن معارض معتقل   
الأربعاء 1428/5/6 هـ - الموافق 23/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:49 (مكة المكرمة)، 3:49 (غرينتش)

العبادي عرف بانتقاداته اللاذعة للحكومة الأردنية (الجزيرة-أرشيف)
دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات الأردنية إلى الإفراج فورا عن نائب سابق متهم بالنيل من هيبة الحكومة.

واتهمت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها هذه السلطات باستخدام القوانين لإسكات منتقديها، وطالبت في بيان بإسقاط جميع التهم عن الدكتور أحمد عويدي
العبادي الذي يترأس حزبا صغيرا غير مرخص له يسمى الحركة الوطنية.

وقالت مسؤولة شؤون فرع الشرق الأوسط التابع للمنظمة سارة ويستون إن هذا الاعتقال يظهر أن الحكومة الأردنية لم تتخل عن أساليبها القديمة في ملاحقة معارضيها وزجهم في السجون.

ويقول حزب الحركة الوطنية إن رئيسه اعتقل بسبب رسالة إلكترونية بعثها إلى زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي هاري ريد نهاية الشهر الماضي وفضح فيها ما وصفه بالفساد المتفشي في صفوف بعض المسؤولين الأردنيين.

وأضافت أن العبادي اتهم الحكومة بالتضييق على الحريات العامة ووسائل الإعلام وعزا تدني الخدمات الصحية والتعليمية إلى الفساد الحكومي.

ويقول مسؤولون قضائيون طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم إن مدعي عمان صبري الرواشدة ينظر حاليا في إمكانية إحالة العبادي إلى محكمة أمن الدولة لمحاكمته.

يذكر أن العبادي عرف بآرائه المخالفة للحكومة التي ينشرها من خلال مقالات وبيانات باسمه وباسم حزب الحركة الوطنية توجه انتقادات للسياسة الأردنية، وقد اعتقلته السلطات في الثالث من مايو/أيار الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة