دراسة فاعلية القنب في تخفيف الآلام الجراحية   
الأربعاء 23/6/1424 هـ - الموافق 20/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نبات الخشخاش أو ما يسمى بالقنب الهندي
يعتزم علماء بريطانيون إجراء دراسة على مئات المرضى لاختبار فاعلية نبات القنب (الخشخاش) في تخفيف آلام ما بعد الجراحة.

وقالت أنيتا هولدكروفت التي تقود الدراسة إن علماء من المجلس العلمي للأبحاث سيختارون 400 متطوع لتجربة فاعلية كل من القنب ومستحضر طبي مضاد للألم وعقار ثالث لا يحتوي على مادة فعالة، حيث سيتم قياس معدلات الألم لدى هؤلاء المتطوعين وصحتهم العامة كل ساعة على مدار ست ساعات كي يستطيع الباحثون مقارنة النتائج.

وتتوقع شركة (جي.دبليو) للمستحضرات الطبية أن تطرح في الأسواق عقارها المصنع من نبات القنب لعلاج الأعراض الجانبية لتصلب الشرايين بحلول نهاية العام. وأثبتت التجارب الأولية للعقار الذي يرش في الفم أنه يقلل من ألم الأعصاب والتشنجات ومشاكل النوم لدى المصابين.

ولكن هولدكروفت قللت من الآمال المعلقة على العقار المتوقع في تحقيق النشوة وتخيف الألم بعد العمليات الجراحية. وقالت إن المستحضر ستكون جرعته صغيرة ولن يكون بفاعلية نبات القنب نفسه.

وهناك أدلة تستند إلى روايات ترجح أن القنب الذي يستخدم في صناعة بعض أنواع المخدرات يخفف الآلام. وقد سجل أول استخدام للنبات في التداوي بالأعشاب في الصين منذ 5000 عام، كما استخدمته الملكة فيكتوريا لتخفيف آلام التقلصات واستخدمه مصابون بتصلب الشرايين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة