طوكيو تشترط تقدما بقضية المختطفين لمد بيونغ يانغ بالطاقة   
الثلاثاء 1429/10/22 هـ - الموافق 21/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)
أطراف المحادثات السداسية اتفقت على منح بيونغ يانغ مساعدات في الطاقة (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت طوكيو أنها قد تقدم مساعدة لبيونغ يانغ لإزالة برنامجها النووي, غير أنها لا تزال ترفض منحها مساعدات في مجال الطاقة, على خلفية النزاع بشأن مواطنين يابانيين مختطفين.
 
واشترط كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني تاكيو كاوامورا خلال مؤتمر صحفي حدوث تقدم في قضية المختطفين, لتقديم مساعدات في مجال الطاقة لكوريا الشمالية.
 
وأضاف تاكيو "أما ما يتعلق بالقضية النووية فإن اليابان ستقدم مساهمات للوكالة الدولية للطاقة الذرية, ومن الممكن أن نتعاون في خطوات تجري في تلك المجالات".
 
وكانت بوينغ يانغ خطفت مواطنين يابانيين في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي. ورغم عودة خمسة منهم إلى اليابان عام 2002, فإن طوكيو ترغب في معرفة مصير ثمانية آخرين أقرت كوريا الشمالية باختطافهم وأربعة "ضحايا" آخرين.
 
طرف بديل
وفي نفس السياق قال مسؤول كوري جنوبي إنه يتعين البحث عن بديل إذا تعذرت مشاركة اليابان في تقديم المساعدة لكوريا الشمالية, دون أن يحدد الجهة المانحة البديلة. وكانت تقارير إعلامية أشارت إلى أستراليا أو الاتحاد الأوروبي.
 
كما شدد المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه على أن الاستعانة بالجهة البديلة لا ينبغي أن تحدث تغييرات جوهرية في شكل المحادثات السداسية, أو تحويلها إلى محادثات سباعية أو ثمانية الأطراف مثلا.
 
واتفقت الأطراف الستة المشاركة في المحادثات النووية بشأن برنامج كوريا الشمالية وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان والكوريتان, على إمداد بيونغ يانغ بمليون طن من الوقود الثقيل أو مساعدات في مجال الطاقة مساوية, إذا فككت الأخيرة برنامجها النووي.

كما أعلنت واشنطن الشهر الجاري رفع اسم كوريا الشمالية من لائحة الدول الراعية للإرهاب, قائلة إن هذا القرار جاء بعد موافقة بيونغ يانغ على كافة إجراءات التحقق من تفكيك برنامجها النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة