روسيا تعرض هدنة إنسانية بحلب وترفض تحذيرا أميركيا   
الخميس 1437/12/27 هـ - الموافق 29/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)

قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن بلاده تعرض هدنة إنسانية لمدة 48 ساعة في حلب، وذلك ردا على مقترح أميركي بإقرار وقف لإطلاق النار مدة سبعة أيام في سوريا.

وأضاف ريابكوف في حديث نقلته وكالة إنترفاكس الروسية أن الاقتراح الأميركي بهدنة لمدة سبعة أيام في سوريا غير مقبول بالنسبة لروسيا، وأن موسكو تقترح "هدنة إنسانية" لمدة 48 ساعة في حلب، معتبرا أن الوقف الطويل لإطلاق النار يتيح للمعارضة السورية المسلحة فرصة إعادة ترتيب صفوفها.

وأعرب المسؤول الروسي عن غضب بلاده لما وصفه "لهجة التهديد" في بيان الولايات المتحدة الأخير بشأن سوريا، واعتبره بمثابة دعم للإرهاب، وقال إنها "سياسة تهديد وابتزاز تستهدف فرض حلول تروق لواشنطن ووكلائها علينا".

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي قال في بيان إن لروسيا مصلحة في وقف العنف في سوريا "لأن المتطرفين بإمكانهم استغلال الفراغ لشن هجمات ضد المصالح الروسية وربما أيضا المدن الروسية".

واعتبرت الخارجية الروسية أن فشل الولايات المتحدة في فصل المعارضة عما سمتهم "الإرهابيين" يعرقل كل الاتفاقيات المتعلقة بسوريا.

وفي السياق ذاته، قال الجنرال فكتور بوزنكير نائب رئيس قيادة الأركان العامة الروسية إن الرئيس الروسي أبلغ وزارتي الدفاع والخارجية باستمرار العمل المشترك مع الأميركيين في ما يتعلق بسوريا، مضيفا أن روسيا تخطط لإرسال خبراء إلى جنيف لاستئناف المحادثات مع الجانب الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة