أنان يرحب بمبادرة الأمير عبد الله للسلام   
السبت 10/12/1422 هـ - الموافق 23/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي أنان وعبد الله بن عبد العزيز
رحب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بالمبادرة السعودية المتعلقة بالتطبيع مع إسرائيل مقابل انسحابها الكامل من جميع الأراضي العربية المحتلة. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن أنان وصف الأفكار التي طرحها ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز تجاه العملية السلمية بالإيجابية والجريئة وأنها جاءت في وقت عصيب.

وأوضحت الوكالة أن إشادة أنان جاءت في اتصال هاتفي مع الأمير عبد الله الليلة الماضية ليهنئه بعيد الأضحى المبارك. وأشارت الوكالة إلى أن أنان نوه باهتمام ولي العهد السعودي الكبير "بهذه الخطوة الفاعلة التي تشكل أساسا مهما تجاه عملية السلام، مثمنا في الوقت ذاته مواقف المملكة ورغبتها الجادة بإيجاد الحل العادل والشامل لمشكلة الشرق الأوسط".

وكان أنان دعا أمس إلى ما أسماه بفكر جديد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط قائلا إن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ينذر بالتحول إلى حرب شاملة، وتحدى أنان إصرار إسرائيل على ضرورة إنهاء ما تسميه العنف قبل بدء مفاوضات مع الفلسطينيين.

وتدعو المبادرة السعودية التي كشف عنها الأمير عبد الله الأحد الماضي ونشرتها صحيفة نيويورك تايمز إلى "انسحاب كامل لإسرائيل من كل الأراضي المحتلة طبقا لقرارات الأمم المتحدة بما في ذلك القدس مقابل قيام علاقات عربية طبيعية معها".

وأشار الأمير عبد الله في تصريحات للصحيفة إلى أنه كان سيعرض اقتراحه على القمة العربية المتوقعة في نهاية مارس/آذار المقبل في بيروت, لكنه "غير رأيه عندما صعد شارون أعمال العنف والقمع إلى مستوى لا سابق له".

وقد لقيت المبادرة السعودية ترحيبا لا سيما من وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز الذي وصفها بالإيجابية, لكنه أوضح أن إنهاء ما أسماه الإرهاب هو مفتاح السلام. كما أشادت واشنطن بمبادرة السلام السعودية لكنها رفضت ربطها بالانسحاب الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة