الأميركيون يخططون لغزو المريخ بحلول 2020   
الأربعاء 1422/2/16 هـ - الموافق 9/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
المريخ
قال مسؤولون في وكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) إن الولايات المتحدة ستكون قادرة على إرسال رواد فضاء بشر إلى كوكب المريخ بحلول العام 2020، وأكد مدير الوكالة أن الولايات المتحدة قادرة على فعل ذلك في غضون السنوات العشر القادمة لو أرادت ذلك لكنها بالتأكيد ستنجز المهمة بعد عقدين من الزمان.

وفي خطاب أعاد إلى الأذهان تعهدات الرئيس الأميركي الأسبق جون كينيدي عام 1962 بالوصول إلى القمر قبل نهاية ذلك العقد، قال مدير ناسا دانيال غولدين "إذا قررنا إنجاز ذلك في غضون عشر سنوات فسنفعل ذلك، لكننا بالتأكيد وبعد أقل من 20 عاما سنبدأ في كتابة فصل جديد من التاريخ الإنساني، ولن ننظر إلى الخلف وإنما إلى الأمام".

وقد ألقى غولدن كلمته أمام جمهور حضر إلى جامعة جورج واشنطن في الوقت الذي تواصل فيه مركبة أميركية رحلتها نحو الكوكب الأحمر للبحث عن الماء تحت سطحه.

وأكد غولدن أن الولايات المتحدة تخطط لإرسال مركبة فضائية لجمع عينات عن محتويات الكوكب قبل العام 2011، وأضاف أن ناسا تسعى لإيصال بشر إلى كواكب وأجسام موجودة في المجموعة الشمسية، واستطرد "لنسعى لبناء روبوتات قادرة على مغادرة مجموعتنا الشمسية والسفر إلى نجوم أخرى، ليلحق بها الإنسان في نهاية المطاف".

وشرح دانييل كولدن بإسهاب خطة ناسا لإرسال سفينة فضائية لتحط على سطح المريخ في سنة 2007 لجمع عينات من التربة والعودة بها إلى الأرض ما بين عامي 2009 و2011.

وتأتي هذه التصريحات في غمرة احتفالات الولايات المتحدة بإرسال رائد الفضاء الأميركي ألن شيفرد في رحلة فضائية للدوران حول الأرض في 5 مايو/أيار 1961. وقد تم تكريمه من قبل ناسا في البيت الأبيض في 8 مايو/أيار 1961، أي قبل 40 سنة من الآن. وتوفي شيفرد عام 1998.

ورغم ثقة غولدن فإن المسؤولين في وكالة الفضاء الأميركية ناسا لا يخفون قلقهم العام من التنبؤ بموعد نزول الإنسان على سطح المريخ والذي يعتبر أقرب الكواكب السيارة إلى الأرض.

رسم يوضح محاولات فحص تربة المريخ
ويقول العلماء إن الرحلات غير المأهولة للكوكب الأحمر تستهدف فحص مستوى الإشعاعات ووجود ماء على الكوكب، باعتبارهما أهم عاملين يحددان فرص نجاة الإنسان الذي سيحط هناك.

ولم يتطرق غولدن للجدال القائم بشأن رحلة المليونير الأميركي دينيس تيتو إلى محطة الفضاء الدولية مقابل 20 مليون دولار، لكنه امتدح ألن شيفرد، وقال ”يجب ألا ينظر إليه وإلى بقية رواد الفضاء على أنهم زوار أو سياح للفضاء بل يجب أن يكون التعامل معهم باعتبارهم أبطالا إذ يعود الفضل إليهم في جعل الطريق ممهدة وآمنة إلى الفضاء".

ولاقت رحلة المليونير الأميركي دنيس تيتو إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة الفضاء الروسية سويوز معارضة وكالة الفضاء الأميركية ناسا، بحجة أنها قد تعرض طاقم المحطة الفضائية للخطر، ووصفتها بأنها سابقة لأوانها.

وقام غولدن الأسبوع الماضي بإبلاغ لجنة في الكونغرس الأميركي بأن رحلة تيتو قد سببت إزعاجا كبيرا لناسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة