الأقصى تحدد شروطها لهدنة مع إسرائيل   
الاثنين 1425/5/4 هـ - الموافق 21/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


أطفال فلسطينيون يرشقون ناقلة جند إسرائيلية بالحجارة قرب نابلس

قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح حددت شروطها لهدنة مع إسرائيل وستناقشها اليوم مع القيادة الفلسطينية.

ونقلت الوكالة عن زكريا الزبيدي الذي يتولى قيادة كتائب الأقصى في منطقة جنين قوله إن الوثيقة التي أعدتها المجموعة تعد الأولى من نوعها وتتضمن شروطا لوقف العمليات ضد إسرائيل. وسيتم التباحث حولها مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء أحمد قريع.

عرفات وقريع تسلما الوثيقة (الفرنسية)
وأضاف الزبيدي أن الوثيقة تتضمن جميع شروط كتائب الأقصى من أجل الهدنة, ومنها إنهاء الحصار المفروض على عرفات في مقر قيادته برام الله وانسحاب إسرائيلي حتى حدود 1967 وإزالة جميع المستوطنات اليهودية والإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين.

وقال الزبيدي إن على إسرائيل أيضا تسليم جثث الناشطين الذين قتلوا خلال هجمات, وأن تأذن بعودة جميع الفلسطينيين المبعدين من الضفة الغربية إلى غزة وأماكن أخرى.

وتأتي تصريحات مسؤول كتائب الأقصى في جنين بعد ساعات من استبعاد قريع إمكانية حل المجموعة, معربا عن أمله في إقناع المجموعات المسلحة الفلسطينية, ومنها كتائب شهداء الأقصى بوقف عملياتها ضد إسرائيل.

وأكد قريع أن كتائب شهداء الأقصى جزء من فتح ولن تحل, بعد الانسحاب الإسرائيلي المحتمل من قطاع غزة. وقال إنها "ستدمج في مؤسسات فتح".

موقف الفصائل
من ناحية ثانية تصاعد الجدل الفلسطيني حول المبادرة الأمنية المصرية لإرسال خبراء إلى قطاع غزة في إطار الانسحاب الإسرائيلي المتوقع منه.

فقد أعلنت كتائب الشهيد أبوعلي مصطفى الذراع المسلحة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رفضها للمبادرة المصرية. ورفضت في بيان أصدرته تقديم ضمانات في الأراضي الفلسطينية، بعدم التعرض للضباط المصريين الذين يتردد أمر وصولهم قريبا إليها.

حماس أكدت رفض الفصائل للمبادرة المصرية (رويترز-أرشيف)
وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا في اتصال مع الجزيرة إن الجبهة تطالب الدول العربية بعدم إعطاء غطاء عربي لخطة شارون وشدد على حرص الفلسطينيين على العلاقات مع مصر والأردن.

وبينما أكد رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في تصريح للجزيرة وجود اتفاق فلسطيني حول الدور المصري في إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية, نفى سعيد صيام أحد القادة السياسيين لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة أن يكون هناك اتفاق فصائلي حول المبادرة.

وعلى الصعيد ذاته علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن مصر ستؤجل سفر خبرائها الأمنيين إلى غزة إلى حين الحصول على ضمانات من الأطراف الفلسطينية بقبول مهمتهم.

تطورات ميدانية
ميدانيا قال مراسل الجزيرة نت في غزة إن شابا وطفلا فلسطينيين أصيبا في مدينتي رفح وخان يونس جنوبي قطاع غزة، مساء أمس بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلية.

وأصيب الفتى محمد فتحي أبو عزب (17 عاماً) بجراح خطيرة في الرقبة جراء تعرضه لعيار ناري أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي اتجاهه من أبراج المراقبة المحيطة بمستوطنة "نفيه دكاليم" بينما كان يسير في أحد شوارع الحي النمساوي غرب مدينة خان يونس.

فيما أصيب الطفل عبد الرحمن فايز أبو سعود (10 سنوات) بجروح طفيفة في إحدى قدميه جراء تعرضه لإطلاق النار من قبل قوات الاحتلال المرابطة على الحدود المصرية الفلسطينية باتجاه حي السلام جنوب مدينة رفح.

وعلى الصعيد ذاته أطلقت ظهر أمس دبابات الاحتلال المتمركزة غرب معسكر خان يونس قذيفة اتجاه "مدرسة الخالدية"، في المعسكر المذكور، دون التبليغ عن وقوع إصابات في الأرواح. وأدى القصف إلى إلحاق أضرار مادية في بعض منشآت المدرسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة