غضب باليابان ضد قاعدة أميركية   
الاثنين 10/6/1431 هـ - الموافق 24/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:30 (مكة المكرمة)، 17:30 (غرينتش)
سكان الجزيرة طالبوا بنقل القاعدة خارج الجزيرة كلها (الفرنسية-أرشيف)

تعهد نشطاء وسياسيون يابانيون من سكان جزيرة أوكيناوا الواقعة جنوب اليابان بمواصلة معركتهم ضد بقاء القاعدة العسكرية الأميركية غير المرغوبة في الجزيرة، وذلك بعد يوم من اعتذار رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما للسكان المحليين بسبب تخليه عن تعهده السابق بنقل القاعدة من الجزيرة.
 
وقوبل هاتوياما بهتافات المحتجين التي تطالبه بالعودة إلى منزله عندما زار الجزيرة أمس الأحد للاعتذار بعد قراره بنقل قاعدة فوتينما التابعة لمشاة البحرية الأميركية إلى منطقة هيوكو في شمال مدينة ناجو في أوكيناوا، رغم المعارضة الشعبية الشديدة والمخاوف البيئية التي قد تترتب على هذا القرار.
 
وهددت زعيمة الحزب الديمقراطي الاشتراكي، ميزوهو فوكوشيما، التي يشارك حزبها في الائتلاف الحاكم، بالانسحاب من الائتلاف إذا استمر بقاء القاعدة في أوكيناوا.
 
كما قال رئيس بلدية ناجو سوسومي إينامين إنه لا يستطيع أن يخفي غضبه، وقال مسؤول آخر إنه من غير المرجح أن يتهاونوا مع قرار هاتوياما وإنهم يناقشون حاليا الخطوات المقبلة التي يجب اتخاذها.
 
وقال زعيم جماعة من النشطاء المناهضين لوجود القاعدة إن بعض السكان غاضبون جداً لدرجة أنهم قد يقومون بتصرف متهور، مضيفاً أنهم "إذا فقدوا السيطرة وقاموا بأمر غير مسؤول فإن الحكومة تتحمل المسؤولية".
 
واتهمت صحيفة محلية هاتوياما بـ"خيانة" ثقة الشعب، وطالبته بإعادة مناقشة الاتفاق مع الولايات المتحدة.
 
ويتماشى قرار هاتوياما بدرجة كبيرة مع اتفاق أميركي ياباني عام 2006 لنقل القاعدة إلى موقع آخر على نفس الجزيرة أقل كثافة سكانية من موقعها الحالي، وكان هو ذاته أكد قبل شهر تقريباً معارضته له.
 
متظاهرون يهتفون ضد بقاء القاعدة في تظاهرة مطلع الشهر الجاري (رويترز-أرشيف)
كوريا السبب
ويقول محللون إن التصعيد الأخير بين الكوريتين -بسبب اتهامات الجنوبية لشقيقتها الشمالية بإغراق إحدى سفنها الحربية- وفر حجة جيدة لرئيس الوزراء الياباني للتراجع عن تعهده الذي أطلقه منذ توليه السلطة العام الماضي.
 
وقال هاتوياما للصحفيين اليوم الاثنين "قررت أن إرساء العلاقات
اليابانية الأميركية على أساس صلب من الثقة يحظى بأهمية قصوى نظرا للوضع الراهن في شبه الجزيرة الكورية وفي آسيا".
 
وأشادت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون خلال زيارة لبكين اليوم بـ"شجاعة" هاتوياما، ووصفت قراره بأنه "صعب ولكن صحيح".
 
وتقول واشنطن إن وجود قاعدة عسكرية أميركية في أوكيناوا أمر حيوي للدفاع عن اليابان، وللحفاظ على الاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة