نتنياهو يحذر من تقديم تنازلات لطهران   
الأحد 1436/9/12 هـ - الموافق 28/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:04 (مكة المكرمة)، 20:04 (غرينتش)

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من مغبة تراجع الدول الست الكبرى عن "اشتراطاتها" للتوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني، في وقت تشهد فيه المفاوضات في فيينا خلافات كبيرة بين طهران والغرب.

وقال نتنياهو خلال جلسة الحكومة الإسرائيلية الأحد "يبدو أن هناك تراجعا ملموسا من جانب الدول الكبرى عن الخطوط الحمر التي كانت قد وضعتها بنفسها، وهي مستعدة لتقديم تنازلات كبيرة لطهران".

وأضاف نتنياهو "ما من سبب للتوقيع على اتفاق سيئ مع إيران، والفرصة ما زالت سانحة للعدول عن هذه النية". ولفت إلى أن وزارة الخارجية الأميركية أصدرت تقريرا عن انتهاكات حقوق الإنسان في العالم، وتتصدر إيران قائمة الدولة الواردة فيه ولكن المجتمع الدولي يتجاهل ذلك، حسب قوله.

وتزامنت تصريحات نتنياهو مع إعلان مسؤول أميركي كبير أن القوى الست الكبرى تعتزم مواصلة مفاوضات الاتفاق النهائي للملف النووي الإيراني في العاصمة النمساوية فيينا بعد انقضاء مهلة 30 يونيو/حزيران الجاري.

يذكر أن إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة الأميركية وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين إضافة إلى ألمانيا) توصلت لاتفاق إطار بشأن برنامج إيران النووي في الثاني من أبريل/نيسان الماضي، ويعمل الطرفان على الانتهاء من كتابة نص اتفاق شامل يحجم النشاط النووي ويرفع العقوبات المفروضة على إيران قبل نهاية الشهر الجاري.

وتشهد المفاوضات خلافات بشأن آليات رفع العقوبات ومراقبة النشاط النووي، حيث ترغب إيران في رفع العقوبات المفروضة عليها فورا، وترغب دول 5+1 في مراقبة شفافة للنشاط النووي الإيراني بجميع أبعاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة