كاتب أميركي: العالم ينتظر بأمل قرارت قمة العشرين   
الثلاثاء 1430/4/5 هـ - الموافق 31/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)

أخبار الاقتصاد السيئة تتواصل يوما بعد آخر (الفرنسية-أرشيف)

قال الكاتب بيتر غامبل إنه مضى أكثر من ستة أشهر منذ إشهار بنك ليمان براذرز إفلاسه، وتأرجحت وول ستريت على حافة الانهيار وتواصلت الأخبار السيئة في عالم الاقتصاد والأعمال وسارت شؤون العالم الاقتصادية من سيئ إلى أسوأ.

وأضاف غامبل في مقال نشرته مجلة تايم الأميركية أن العالم يشهد تقارير جديدة من الكآبة كل يوم، وأشار إلى أن صندوق النقد الدولي توقع انكماش الاقتصاد العالمي بشكل كبير في العام الحالي، وهي المرة الأول منذ 60 عاما.

وقال إنه على الرغم من كل محاولات المماحكة مع التشاؤم ورفض الواقع أو رفض مقارنة الأزمة المالية الراهنة بحال الكساد الكبير لعام 1929 فإن الصورة تبقى قاتمة.

وأوضح أنه في ظل هذه الخلفية القاتمة للاقتصاد العالمي سيلتقي قادة العالم في قمة العشرين بلندن في الثاني من أبريل/نيسان القادم، في محاولة لتنسيق الجهود ووضع الحلول المناسبة للقضايا الاقتصادية التي تعاني منها شتى دول العالم.

ولعل المحورين اللذين سيركز عليهما القادة هما كيفية منع الانكماش الاقتصادي من التحول إلى كساد عالمي، وكيفية استعادة الثقة في الأسواق المالية.

فقراء وأغنياء
"
الناس الأشد فقرا سيكونون هم الأكثر تأثرا، والأغنياء سيصابون بالإحباط إذا فشلت قمة العشرين
"
وأضاف الكاتب أنه إذا نوقشت الأزمات بشيء من الموضوعية في قمة العشرين، فسرعان ما سيلحظ الناس انتعاش الثقة في الأسواق المالية، وإلا فليتوقع العالم تصاعد الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية.

واختتم بالقول إنه رغم أن الناس الأشد فقرا سيكونون هم الأكثر تأثرا، فإن الدول الغنية ستصاب بالإحباط عند معرفة أنها كانت تفعل ما هو صواب في شتى الأمور الأخرى، ولكنها تفشل عندما يتعلق الأمر بالسياسات الاقتصادية.

وأوضح أن العالم ينتظر قمة قادته السياسيين ويأمل أن يتمكنوا من تخفيف الآلام والحد من فرص سوء الحظ، ولننتظر ونرى، فالعالم مليء بالمشاكل ولا يتحمل زيادة فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة