توجيه تهم لقائد الانقلاب الفاشل ببوركينا فاسو   
الأربعاء 1436/12/24 هـ - الموافق 7/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:31 (مكة المكرمة)، 7:31 (غرينتش)

وجّهت محكمة في بوركينا فاسو أمس الثلاثاء تهما للجنرال غيلبرت دينديري، ووزير الخارجية السابق جبريل باسولي، بارتكاب جرائم منها تهديد أمن الدولة والقتل عقب انقلاب قصير فاشل الشهر الماضي، وفق مصدرين قضائيين.

ونقلت وكالة رويترز عن المصدريْن المطلعين على وقائع المحاكمة قولهما إن المحكمة وجهت لكل منهما إحدى عشرة تهمة، وأضافا أن التهم الأخرى شملت التواطؤ مع قوات أجنبية لزعزعة الأمن الداخلي والاعتداء والتدمير المتعمد للممتلكات.

وقاد الجنرال دينديري كتيبة من جنود الحرس الرئاسي في انقلاب على الحكومة الانتقالية احتجز خلاله الرئيس المؤقت وأعضاء مجلس الوزراء كرهائن قبل أقل من شهر على الانتخابات.

وعلى الرغم من فشل الانقلاب الذي استمر أسبوعا، قاومت بعض قواته أمرا بنزع سلاحها ودفعت الجيش لمهاجمة قاعدة تلك القوات في العاصمة واغادوغو الأسبوع الماضي.

وكان الرئيس الانتقالي ميشيل كافاندو قد شكّل لجنة لتحديد أولئك الذين سيقدمون للمحاكمة عن المحاولة الانقلابية.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي جمّدت الحكومة أيضا أصول دينديري و13 آخرين يشتبه في أن لهم روابط بالانقلاب أو أحزاب سياسية مرتبطة بالرئيس السابق بليز كومباوري.

يشار إلى أن الانقلاب أثار موجات من الاحتجاجات في أرجاء البلد الواقع في غرب أفريقيا، قتل خلالها ما لا يقل عن 11 وأصيب 271.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة