قبول ترشيح زوجة نواز شريف للانتخابات الباكستانية   
السبت 1423/6/22 هـ - الموافق 31/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كلثوم نواز شريف
وافقت السلطات الانتخابية في باكستان للمرة الثانية على ترشيح شقيق وزوجة رئيس الوزراء السابق نواز شريف في الانتخابات البرلمانية المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

فقد اعتمد مسؤولو الانتخابات في مدينة لاهور شرقي باكستان أوراق ترشيح شاهباز شريف، وكلثوم نواز اللذين يتنافسان على مقعد واحد، وكانت اللجنة الانتخابية قد وافقت الخميس الماضي مبدئيا على خوض رئيس الوزراء المخلوع نواز شريف الانتخابات قائلين إنه لم يعترض أحد على ترشيحه رغم تهديد الحكومة العسكرية باعتقاله إذا عاد من منفاه إلى باكستان.

ومن المقرر أن تراجع لجنة الانتخابات في لاهور غدا الأحد أوراق ترشيح نواز شريف الذي ينافس على مقعد آخر غير الذي يتنافس فيه شقيقه وزوجته.

وجاءت هذه المصادقة رغم قرار الحكومة بمنعه وأي أحد من أفراد أسرته من العودة من المملكة العربية السعودية حتى العام 2010، ويؤكد مسؤولو الحكومة أنهم لن يسمحوا لرئيس الوزراء المخلوع بترشيح نفسه.

بينظير بوتو
وكانت السلطات الانتخابية في مدينة لاركانا رفضت أمس الجمعة أوراق ترشيح رئيسة الوزراء الأسبق بينظير بوتو للانتخابات المقبلة، وقالت إنها لن تتمكن من المنافسة في هذه الانتخابات طبقا لقانون جديد يحظر ترشيح من صدرت بحقهم أحكام قضائية غيابية. وقال محامي بوتو إنه سيستأنف هذا القرار أمام المحكمة.

في هذه الأثناء رفض مسؤولو الانتخابات اليوم أوراق ترشيح مساعد رئيسي لبينظير بوتو وهو نصار خورو رئيس حزب الشعب الباكستاني بإقليم السند بحجة تقصيره في سداد قرض بنكي. وقال مسؤولون في الحزب إن زعيمهم تقدم لترشيح نفسه على مقعد في لاركانا على بعد 1200 كلم جنوب غربي إسلام آباد.

ومن جانبه رفض خورو الاتهام، واتهم بدوره السلطات الانتخابية باستهداف مرشحي حزب الشعب الباكستاني، وقال إنه اقترض 2.7 مليون روبية (45 ألف دولار) عام 1999، غير أنه يسدد بانتظام ولم يتبق للبنك عليه سوى مبلغ يقل عن مليوني روبية.

من جانب آخر سير أكثر من 200 ناشط بحزب الشعب الباكستاني مظاهرة اليوم نددوا خلالها بالرئيس برويز مشرف وسدوا الطرق المؤدية إلى المركز التجاري في راتو ديرو، ولكن شهود عيان وصفوا المسيرة بأنها كانت سلمية. كما سير نشطاء الحزب أيضا مظاهرة قرب مدينة نوديرو وأشعلوا النار في إطارات السيارات وحثوا أصحاب المحال التجارية على إغلاقها قبل أن يتفرقوا بهدوء.

وقال الأمين العام الإقليمي للحزب موسى أبرو إن أنصار الحزب خططوا للانتقال في موكب كبير إلى مقاطعة لاركانا المجاورة غدا الأحد أثناء مناقشة مسؤولي الانتخابات أوراق ترشيح بوتو في دائرة انتخابية أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة