تعيين سبعة وزراء بحكومة الصومال بعد موجة استقالات   
السبت 1427/7/11 هـ - الموافق 5/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:45 (مكة المكرمة)، 0:45 (غرينتش)

علي جيدي انتقد لسماحه بالتدخل الإثيوبي ورفضه تقاسم السلطة مع المحاكم (رويترز)
أعلن رئيس الوزراء الصومالي علي محمد جيدي أنه عين سبعة وزراء جدد بعد موجة من الاستقالات شهدتها حكومته خلال الأيام الماضية.

وقال جيدي للصحفيين في مقر الحكومة الانتقالية في بيدوا إن تعيين الوزراء الجدد يأتي لسد النقص في الطاقم الوزاري الذي تأثر بسبب الاستقالة إلى جانب الإقالة والوفاة.

وباستقالة وزير التعمير باري شيري أدان في وقت سابق وصل عدد كبار المسؤولين الذين تركوا مناصبهم في الحكومة المؤقتة إلى أربعين مسؤولا، موجهين إليه انتقادات لسماحه للقوات الإثيوبية بالدخول إلى البلاد، ورفضه التفاوض بشأن عقد اتفاقية تقاسم السلطة مع اتحاد المحاكم الإسلامية.

ويقول دبلوماسيون إن استقالات الوزراء قد تكون محاولة لإغراء المحاكم بدخول الحكومة وضمان عودتها إلى مقديشو من مقرها المؤقت في بيدوا.

نفي إريتري
من ناحية أخرى رفضت إريتريا بشدة الاتهامات التي تحدثت عن دعمها للمحاكم الإسلامية في الصومال ضمن إطار نزاعها مع إثيوبيا التي أرسلت تعزيزات لدعم الحكومة الصومالية المؤقتة.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الإريترية إن هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة، نافيا أن تكون أسمرا تتخذ من الصومال ميدان معركة بالوكالة لتسوية حساباتها مع إثيوبيا.

واعتبر البيان أن الوضع في الصومال نتيجة "سياسات خاطئة تنتهجها أطراف خارجية" بينها الولايات المتحدة التي دعمت تحالف زعماء الحرب الذي هزمه اتحاد المحاكم في مقديشو في يونيو/حزيران الماضي بعد قرابة أربعة أشهر من المعارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة