واحد مستعد للمثول أمام المحققين في تهم الفساد   
السبت 1422/1/20 هـ - الموافق 14/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واحد ونائبته ميغاواتي
أبدى الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد استعداده للتحقيق معه في تهم الفساد والمحسوبية المنسوبة إليه. وبينما اعتبر رئيس المجلس الاستشاري أمين رئيس أن واحد غير صادق في دعوة أطلقها قبل أيام للحوار بشأن الأزمة السياسية الحالية، اشترط رئيس البرلمان علي تانجونغ مناقشة تقاسم السلطة مع نائبته.

فقد نقلت وكالة أنباء أنتارا الإندونيسية الرسمية عن الرئيس واحد قوله لعلماء دين مسلمين في بلدة كودوس بجزيرة جاوا أمس الجمعة "أرجوكم انظروا في قضايا الفساد والمحسوبية في عائلتي.. إذا كان هناك أي شيء فأرجوكم اقبضوا علي". وتعد جاوا معقلا لأنصار واحد.

ويتعرض الرئيس الإندونيسي لضغوط متزايدة للاستقالة أو محاكمته خاصة من أمين رئيس وتانجونغ بعد أن وبخه البرلمان في فبراير/ شباط بشأن فضيحتين ماليتين.

أمين رئيس
من جانبه نفى أمين رئيس تلقيه أي دعوة من واحد للبدء بحوار مع الرئيس حتى الآن. وبينما أكد موافقته على الحوار إلا أنه اتهم واحد بأنه غير جاد فيه. وتساءل رئيس الذي ساهم في دعم واحد لتولي الرئاسة في البلاد قبل 18 شهرا عن القضايا المطروحة على طاولة المحادثات بين الرئيس الإندونيسي ومعارضيه لإيجاد حل للاحتقان السياسي الحالي، ووصف دعوة واحد للحوار بأنها "سلعة سياسية فارغة".

أما تانجونغ فقد أكد ضرورة أن تطرح مسألة تقاسم السلطة على مائدة الحوار ضمن خطة تهدف إلى أن يتنازل واحد عن إدارة الشؤون اليومية للحكومة لصالح نائبته ميغاواتي سوكارنو بوتري.

وكان واحد عرض في السادس من الشهر الحالي إجراء حوار مع رئيس وتانجونغ وميغاواتي لمناقشة سبل الخروج من الأزمة الراهنة.

وتفاقمت حدة الأزمة بالبلاد بعد أن هدد أنصار واحد بتنظيم مسيرات وتفجير أعمال عنف ضد معارضيه، مما بات ينذر حسب المراقبين بتفجر نزاعات واسعة في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة