دوفيلبان لا يريد منافسة سركوزي في انتخابات الرئاسة الفرنسية   
الأحد 1/8/1426 هـ - الموافق 4/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:08 (مكة المكرمة)، 18:08 (غرينتش)

دوفيلبان يتحدث بمناسبة مرور 100 يوم على تسلمه رئاسة الحكومة (الفرنسية)

نفى رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دوفيلبان الجمعة أن تكون لديه طموحات لمنافسة زعيم الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم نيكولا سركوزي على الترشح لمنصب الرئاسة, رغم بروزه كند للأخير على أبواب الانتخابات التي ستجرى عام 2007.

وبدا دوفيلبان قامة منافسة لسركوزي مع نجاحه في تجنب أي كوارث بعد ثلاثة أشهر من توليه منصب رئيس الحكومة, الذي تسلمه بعد الهزيمة التي ألحقها الناخبون الفرنسيون بالرئيس جاك شيراك عندما صوتوا ضد الدستور الأوروبي.

ويقول باتريك ديفدجيان السياسي المقرب من سركوزي إنه ليس بإمكان دوفيلبان أن يهدد ترشيح سركوزي للمنصب ما لم يسجل نجاحا باهرا في مهمته الصعبة كرئيس حكومة، مضيفا أن دوفيلبان سجل بداية ناجحة على هذا الصعيد.

ولم يقل الرئيس شيراك (72 عاما) كلمته فيما إذا كان سيترشح لولاية ثالثة في انتخابات عام 2007, مع العلم أن موقفه قد سجل تراجعا وهو ما انعكس أيضا على حظوظه بالنجاح.

ويبدو الرئيس شيراك في هذا الصدد ميالا لتعزيز فرص حليفه المقرب دوفيلبان كخليفة له في المنصب منافس لسركوزي الذي تراجعت فرصه في الوصول إلى كرسي الرئاسة.

وكان دوفيلبان (51 عاما) قد منح نفسه يوم 31 مايو/أيار الماضي مهلة 100 يوم لاستعادة ثقة الفرنسيين, وذلك بعد ثلاث سنوات من الإصلاحات الاقتصادية المؤلمة التي كلفت المحافظين جزءا من قاعدتهم الانتخابية.

ولا زال دوفيلبان وزير الخارجية السابق والمستشار المقرب من شيراك يركز معركته على مكافحة البطالة التي أشارت نتائج التصويت على الدستور الأوروبي إلى أنها في مقدمة اهتمامات الناخب الفرنسي.

وأشارت الأرقام الحكومية المنشورة قبل يومين إلى انخفاض مقداره 10% في معدلات البطالة خلال تموز/يوليو الماضي لأول مرة منذ عامين, فيما عبر رجال اقتصاد مستقلون ومعارضون عن مخاوفهم من أن تكون معدلات خفض البطالة المذكورة هي الأخيرة.

وفي اليوم التالي أطلق دوفيلبان المرحلة الثانية من برنامجه الحكومي كاشفا النقاب عن إصلاحات ضريبية واقتطاعات من الضرائب المفروضة على المداخيل في خطوة هدفها زيادة النمو بمعدل يتراوح بين 1.5 و2% خلال العام الجاري.

وتشير استطلاعات أجراها مركز "تي إن إس" إلى حصول دوفيلبان على 48% من أصوات المشاركين الأمر الذي يغذي الشائعات حول احتمال ترشحه للرئاسة في انتخابات 2007.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة