متمردو كولومبيا يفرجون عن آخر رهينتين ألمانيتين   
الخميس 23/7/1422 هـ - الموافق 11/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الألماني توماس كوينزل يرافق جنديين كولومبيين عقب فراره من أيدي خاطفيه اليساريين الشهر الماضي
أفرج المقاتلون اليساريون في كولومبيا عن آخر رهينتين ألمانيتين كانت تحتجزهم لديها منذ يوليو/ تموز الماضي في محاولة لإنعاش محادثات السلام المتعثرة مع الحكومة الكولومبية والتي تهدف إلى إنهاء 37 عاما من الحرب الأهلية في البلاد. في هذه الأثناء لقي 55 شخصا على الأقل مصرعهم في مجزرتين جماعيتين جنوب شرق البلاد.

وقال قائد القوات المسلحة الثورية اليسارية الجنرال فيرتاندو تابياس إن مقاتليه أفرجوا الخميس عن الألمانيين المحتجزين أولريتش كوينزل ورينر بروخمان اللذين كانا قد خطفا مع ألماني ثالث.

ولم يصدر بعد أي تأكيد على هذه الأنباء من السفارة الألمانية في العاصمة بوغوتا، لكن مسؤولا في الصليب الأحمر قال إنه أرسل وفدا إلى مدينة بوبايان التي تبعد نحو 340 كلم جنوب غربي بوغوتا للتفاوض بشأن الإفراج عن الألمانيين المحتجزين

وكان المختطف الألماني الثالث -توماس كوينزل- قد فر من أيدي خاطفيه في إحدى المناطق الريفية بولاية كوكا في 22 سبتمبر/ أيلول الماضي مستفيدا من الارتباك الذي ساد صفوف المقاتلين اليساريين بعد هجوم كبير شنته القوات الحكومية على معاقلهم في المنطقة.

يشار إلى أن المقاتلين اليساريين كانوا قد اختطفوا الألمان الثلاثة الذين يعملون في وكالة التعاون الألماني في 18 يوليو/ تموز الماضي بينما كانوا في زيارة إلى أحد مشاريع الإغاثة الريفية في المنطقة.

مجازر جماعية
عناصر من القوات اليسارية تقتاد بعض رجال الشرطة المحتجزين لديها قبيل الإفراج عنهم (أرشيف)
في هذه الأثناء قتل 55 شخصا على الأقل في أعمال عنف جديدة للمليشيات المسلحة في كولومبيا. وقالت السلطات الكولومبية إن الجماعات اليمينية المسلحة نفذت مجزرتين جماعيتين قتلت فيهما عشرات المزارعين والصيادين جنوب شرق البلاد. كما واصلت الجماعات اليسارية عملياتها ضد قوات الشرطة.

وأعلنت الشرطة الكولومبية أن المذبحة وقعت جنوب شرق مدينة بوغا التي تبعد حوالي 400 كلم عن العاصمة بوغوتا. وأوضح المتحدث أن المقاتلين تنكروا في زي قوات الدفاع الشعبي التابعة للحكومة واقتحموا منازل إحدى القرى وأجبروا العشرات من الفلاحين على الخروج والانبطاح أرضا ثم قتلوهم. وقدر المتحدث عدد القتلى في القرية بحوالي 24 شخصا في حين ذكرت مصادر محلية أن عددهم لا يقل عن 30.

وفي حادث آخر قتل مسلحون مجهولو الهوية 12 شخصا في مدينة ريمولينوز بإقليم مادجالينا شمالي البلاد.

في هذه الأثناء تم العثور على جثث عشرة صيادين قتلتهم الجماعات اليمينية أيضا بعد اختطافهم أمس. وقالت الأنباء إن بعض المخطوفين كانوا قد نجحوا في الفرار وأرشدوا الشرطة على الموقع الذي تمت فيه المجزرة بمنطقة قرب بلدة سياناغا على بعد 950 كلم من العاصمة بوغوتا.

وأعلنت الجماعات اليسارية المسلحة أنها قتلت اثنين من رجال الشرطة بعد أن اختطفتهم أمس. وكانت القوات الثورية الكولومبية قد اختطفت الشرطيين وأربعة مدنيين منذ أيام في حاجز وهمي عند أحد الطرق السريعة جنوب شرق البلاد.

وألقى تصاعد عمليات العنف المسلح بظلاله على محادثات السلام في كولومبيا إثر مقتل وزيرة الثقافة السابقة على أيدي الجماعات اليسارية المسلحة. وتقول بعض منظمات حقوق الإنسان إن الجماعات اليسارية واليمينية المتناحرة تتبادل خطف وقتل المدنيين بزعم تعاونهم مع الطرف الآخر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة