التوجهات السلمية تحقق استقرار المنطقة   
الاثنين 1421/12/25 هـ - الموافق 19/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


أبو ظبي- مراسل الجزيرة نت
أبدت الصحف الإماراتية اليوم اهتماما كبيرا بافتتاح معرض الدفاع الدولي "أيدكس" إلى جانب جملة من الأخبار المحلية والرسمية، وتراجعت نسبيا الأخبار العربية عن موقع الصدارة في الصفحة الأولى.

ففي البيان اتسعت مساحة الأخبار المحلية في صفحتها الأولى لكن دون أن تطغى على اهتمامها المعتاد بالشأن الفلسطيني والعربي والدولي، فأبرزت محليا:
- زايد: إنهاء الخلاف الحدودي البحريني القطري يعزز العمل العربي.
- حمد بن عيسى يشكر رئيس الدولة على جهوده في تحقيق الوفاق.
- خليفة: فوائد "أيدكس" تتعدى الإمارات إلى الدول العربية..
- جيات الفرنسية: الخلاف مع الإمارات يتعلق بتفسير بعض بنود عقد (دبابات) لوكلير.
-الرئيس السوداني يصل البلاد اليوم.

وعن الملف الفلسطيني أوردت الصحيفة:
- مصر تحذر من الفشل الدولي في حماية الفلسطينيين.
- الجهاد تكشف تفاصيل محاولة إسرائيل اغتيال وخطف بعض كوادرها.
- توجيه تهمة القتل لفتاة الإنترنت الفلسطينية (والتي نسب إليها من قبل استدراج شاب إسرائيلي إلى كمين في يناير/ كانون الثاني الماضي عن طريق الإنترنت)

ومن باقة أخبارها العربية:
- الأردن يعلن تقدما في الملف العراقي الكويتي.
- انتهاء ترسيم الحدود بين السعودية وقطر.
- دول مجلس التعاون الخليجي تدرس إنشاء لجنة لحقوق الإنسان.
- وزير سعودي يجدد تعاطف بلاده مع الشيشان.
- بدء المحادثات النيابية الكويتية اليمنية في صنعاء.
- زيادة أسعار الوقود في السودان.

ودوليا أوردت البيان:
- خيبة أمل أميركية لقرار أوبك تقليص إنتاجها النفطي.
- مقدونيا تعلن التعبئة وتستدعي الاحتياط.

وفي صحيفة الخليج طغى الاهتمام بالأخبار المحلية على ما عداه تماما، وجاءت عناوين صفحتها الأولى على النحو التالي:
- زايد يبارك لشعبي البحرين وقطر انتهاء الخلاف الحدودي.
- خليفة (أثناء افتتاح معرض أيدكس في أبو ظبي): نلتزم بالتوجهات السلمية حرصا على استقرار المنطقة.
- (بنك) الشارقة الوطني يتحول إلى مصرف إسلامي.

وأبرزت الاتحاد موقف مجلس التعاون الخليجي من قضية الجزر الإماراتية إلى جانب عدد من الأخبار الرسمية والمحلية، فجاءت عناوينها على النحو التالي:
- مجلس التعاون الخليجي يرفض الاستيطان الإيراني في الجزر.
- زايد: إنهاء الخلاف بين قطر والبحرين يعزز العمل الخليجي.
-إم بي سي توقع اليوم عقد انتقالها من لندن إلى دبي.

وفي الشأن العربي أبرزت العناوين التالية:
- شارون يطالب واشنطن بتكاليف حربه ضد الفلسطينيين!
- صباح الأحمد: نوافق على رفع الحصار عن العراق.

وعلى صعيد الافتتاحيات تركز الاهتمام على دلالة إقامة معرض الدفاع الدولي وما يعكسه من تشجيع التوجه الدفاعي لا الهجومي في التسلح، واهتمام اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي بقضية الجزر الإماراتية المحتلة من قبل إيران، والتهديدات الإسرائيلية للبنان بسبب المياه.


إقامة معرض أيدكس يتوازى مع العمل الجاد من أجل إخلاء منطقة الخليج العربي من أسلحة الدمار الشامل ووسائل إطلاقها الإستراتيجية في ضوء تنامي ترسانة أسلحة الدمار الشامل في المنطقة خصوصا لدى إسرائيل وإيران

الاتحاد

فتناولت الاتحاد في افتتاحيتها المعنونة "معرض أيدكس.. والاتجاهات السلمية للتسلح" ما اعتبرته تحولا يشمل المنطقة العربية, حيث قالت "تحول حفل افتتاح معرض الدفاع (أيدكس) إلى تظاهرة دولية تؤكد المكانة المرموقة والمتميزة التي وصلت إليها الإمارات والتي اتضحت من خلال المشاركة المكثفة، وأن فوائده لا تقتصر على الإمارات وحدها، بل تتعداها لتشمل دول المنطقة والدول العربية"

وأشارت الصحيفة إلى قول رئيس أركان القوات المسلحة "إن القوات باتت على أعلى درجة من الجاهزية والكفاءة القتالية اللازمة في كل وقت لحماية الإنجازات الوطنية، وإن التركيز في معرض أيدكس على الناحية الدفاعية، باعتبار أن توجيه سياسة التسلح في أي دولة نحو الدفاع يكتسب دائما صفة الحكمة والعقلانية، وتبتعد عن الدلالات العدوانية، ويتوازى مع هذا الهدف العمل الجاد من أجل إخلاء منطقة الخليج العربي من أسلحة الدمار الشامل ووسائل إطلاقها الإستراتيجية في ضوء تنامي ترسانة أسلحة الدمار الشامل في المنطقة خصوصا لدى إسرائيل وإيران".


الأمر متروك
الآن لطهران
لتثبت للجميع
حسن نيتها
وكونها تهتم
حقا بأمن
واستقرار
منطقة الخليج

البيان

وتحت عنوان "دعوة لإيران لقبول التحكيم" علقت البيان على البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض للتشاور والتنسيق في القضايا التي تهم دول المجلس والتي سيتم إحالتها إلى اجتماع القمة العربية المقبل المقرر عقده بعمان في 27 الجاري.
ورصدت الصحيفة أن الاجتماع أفرد حيزا كبيرا لقضية الجزر الإماراتية المحتلة الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، وأنه جاء في وقت شهدت المنطقة الخليجية تطورات مهمة تمثلت في إقرار الاستفتاء الوطني في البحرين، والإفراج عن جميع المعتقلين من عناصر المعارضة، وانتهاء الخلاف الحدودي بين البحرين وقطر بموجب قرار محكمة العدل الدولية، في حين سبق أن أنهت السعودية واليمن خلافهما، كما أعلنت الرياض أمس انتهاء ترسيم الحدود مع قطر، مما يعمل على توطيد الروابط المشتركة وتفعيل الدعوة إلى استعجال انتهاء قضية الجزر المحتلة وقبول إيران بالدعوات الخليجية والعربية المتكررة في هذا الصدد.

واختتمت الصحيفة بالقول "الأمر متروك الآن لطهران لتثبت للجميع حسن نيتها وكونها تهتم حقا بأمن واستقرار منطقة الخليج".


لقد هزمت المقاومة اللبنانية المجيدة "الجيش الذي لا يقهر" ويبقى أن تخوض الدولة اللبنانية
حرب المياه فهذه
أيضا حرب حياة أو موت!

الخليج

أما الخليج فاختارت التعليق على تهديد إسرائيل للبنان بالحرب إذا استغل بعض مياهه المهدرة من نهر الوزاني لري قرية عطشى في الجنوب، فكتبت تحت عنوان "الكيان وحرب المياه" "ملف المياه قديم قدم الاغتصاب الصهيوني لفلسطين.. وتكفي العودة إلى الستينيات حين كانت إسرائيل تعتدي على مياه الأردن وقررت الدول العربية زمن عبد الناصر تحويل روافد نهر الأردن منعا لتمادي إسرائيل في استغلال موارد عربية أشد ما تحتاج إليها الأرض العربية".

وأضافت الصحيفة "منذ سنوات وإسرائيل تسرق مياه لبنان عبر مضخات في مناطق احتلالها السابق، واليوم تدق طبول الحرب.. وهو ما يؤكد مجددا أن خطر السرطان الصهيوني يتجاوز فلسطين إلى عموم المنطقة العربية، ويتجاوز الإنسان إلى الأرض والثروات".

واختتمت الخليج افتتاحيتها بالقول "لقد هزمت المقاومة اللبنانية المجيدة "الجيش الذي لا يقهر"، ويبقى أن تخوض الدولة اللبنانية حرب المياه، فهذه أيضا حرب حياة أو موت!".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة