فرنسا تحظر التظاهرات بكورسيكا   
الأحد 1437/3/16 هـ - الموافق 27/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:01 (مكة المكرمة)، 19:01 (غرينتش)
حظرت السلطات الفرنسية الأحد التظاهرات في أجزاء من مدينة أجاكسيو عاصمة جزيرة كورسيكا، بعد يومين من الاحتجاجات المعادية للعرب وما خلفته من توترات عنصرية.

وأغلقت السلطات الأمنية كذلك مجمع "حدائق الإمبراطور" السكني، فيما صرح رئيس إدارة كورسيكا كريستوف ميرمان بأن الحظر مستمر حتى الرابع من يناير/كانون الثاني على أقل تقدير، وسيشمل "جميع الاحتجاجات والتجمعات".

ورغم هذا القرار، تجمع نحو ثلاثمئة متظاهر بهدوء بعد ظهر الأحد عند مدخل حي "حدائق الإمبراطور" الذي قطع شرطيون الطريق المؤدية اليه.

وتظاهر يومي الجمعة والسبت المئات في العديد من المناطق التي تسكنها الطبقة العاملة في أجاكسيو، وأطلقوا شعارات منها "هذا وطننا" و"اخرجوا أيها العرب".

تنديد واستنكار
وبدأت الحوادث بعد اعتداء شبان ملثمين ليل الخميس إلى الجمعة على شرطي ورجلي إطفاء تم استدعاؤهم لإخماد حريق في حي حدائق الإمبراطور، مما أدى إلى إصابتهم بجروح.

كما هاجمت مجموعة من المتظاهرين قاعة صلاة للمسلمين يوم الجمعة وخربوها وأحرقوا مصاحف وكتبوا عبارات معادية للعرب.

وتأتي هذه الحوادث في أجواء من التوتر بعد هجمات باريس التي أسفرت عن سقوط 130 قتيلا في 13 نوفمبر/تشرين الثاني، وكذلك بعد فوز القوميين الكورسيكيين في انتخابات المناطق التي شهدت صعودا لليمين المتطرف في فرنسا.

وندد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف بـ"الهجمات التي تنم عن تعصب وتتسم بالعنصرية وكره الأجانب".

ودعا رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أنور كبيبش في بيان "كل مواطنينا إلى الهدوء"، بينما دعا اتحاد مساجد فرنسا السلطات العامة إلى "تعزيز التدابير" حول أماكن العبادة ودعا "مسلمي فرنسا" إلى "اليقظة وضبط النفس في مواجهة أي استفزازات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة