إيران تعلن 2008 موعدا لتشغيل أول محطة نووية   
السبت 1428/12/13 هـ - الموافق 22/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:14 (مكة المكرمة)، 18:14 (غرينتش)

موسكو تقول إن بناء مفاعل بوشهر يتم وفقا لمعايير الوكالة الذرية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الناطق باسم الحكومة الإيرانية أن تشغيل أول محطة نووية في البلاد سيبدأ عام 2008، ودافع عن سعي إيران لحيازة الطاقة النووية واعتبره أمرا قانونيا.

وقال غلام حسين إلهام في مؤتمر صحفي عقده في طهران إن هذا الموعد حدد بناء على توقعات المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، وانتقد الضغوط التي يمارسها مجلس الأمن الدولي على بلاده لإجبارها على وقف تخصيب اليورانيوم.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من انتقادات وجهها الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني لمدير الشركة الروسية التي تبني مفاعل بوشهر بسبب تعليقات أشار فيها إلى أن العمل في هذه المحطة النووية لن يبدأ حتى أواخر العام المقبل.

وكانت أول شحنة من اليورانيوم الروسي قد وصلت الاثنين الماضي إلى إيران، لتنهي بذلك تأخيرا طويلا في بدء العمل في المفاعل الذي تبلغ طاقته ألف ميغاواط من الماء الخفيف.

وقال مسؤولون روس إن إمدادات الوقود ستبدأ قبل نصف عام من الموعد المقرر لدخول بوشهر في الخدمة ولكنهم لم يؤكدوا الموعد المحدد لبدء العمل.

وتقول روسيا إن بناء مفاعل بوشهر يتم وفقا لمعايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

رفض إيراني
يأتي ذلك في وقت رفض فيه برلمانيون إيرانيون شرط وقف إيران تخصيب اليورانيوم الذي طالبت به وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للقاء نظيرها الإيراني منوشهر متكي.

وقال عضو لجنة السياسة الخارجية في البرلمان كاظم جلالي إن موقف رايس يدل على فشل الإدارة الأميركية في التوصل إلى موقف موحد إزاء إيران داخل القوى الست الكبرى.

وكانت رايس قالت في مؤتمر صحفي في مقر الخارجية الأميركية لخص عملها الدبلوماسي هذا العام إن على إيران فعل الشيء الوحيد المطلوب منها في قرارات مجلس الأمن, وهو تعليق التخصيب وأنشطة المعالجة, وحينها سأكون مستعدة للقاء وزير خارجيتها في أي مكان وزمان وللخوض في أي مسألة.

ودعت إيرانَ إلى اختيار "التعاون لا المواجهة", واتهمتها بالتستر بالمفاوضات لتطوير التقنية النووية, واعتبرت تقريرا استخباراتيا أميركيا صدر قبل أسابيع قليلة –مفاده أن طهران امتلكت برنامجا نوويا سابقا لكنه أُوقِف في 2003- دليل حاجة إلى مزيد من الضغط.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة