وارنر يكشف المزيد عن بلاتر   
الثلاثاء 1432/11/21 هـ - الموافق 18/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:23 (مكة المكرمة)، 17:23 (غرينتش)

جوزيف بلاتر (يمين) وجاك وارنر (الأوروبية)

كشف الترينيدادي جاك وارنر النائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عن وقائع جديدة في الحملات الانتخابية السابقة لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر، في رسالة وجهها لصحيفة محلية.

وكان وارنر ترك منصبه باللجنة التنفيذية لفيفا وفي مركزي نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس اتحاد كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)، في يونيو/حزيران الماضي، إثر اتهامه بالرشوة مع الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي القطري محمد بن همام الذي أوقف عن مزاولة أي نشاط كروي مدى الحياة.

واتهم بن همام ووارنر بمحاولة شراء أصوات خلال اجتماع للاتحاد الكاريبي في ترينيداد وتوباغو في مايو/أيار الماضي، من خلال توزيع أظرف مالية يتضمن الواحد منها 40 ألف دولار بمجموع مليون دولار.

وزعم وارنر الذي يشغل حاليا منصب وزير العمل في ترينيداد، في رسالة وجهها لصحيفة "ترينيداد غارديان" أن بلاتر استخدمه هو وبن همام لمنح "هدايا" مماثلة عندما ترشح السويسري لمنصب الرئاسة أيضا في 1998 (ضد السويدي لينارت يوهانسون) و2002 (ضد الكاميروني عيسى حياتو).

وكتب وارنر في الصحيفة "أخذنا (بلاتر) في حملة مكوكية حول العالم، فتسولنا الدعم له، وبالفعل لقد فاز، كانت المرة الأولى التي ألتقي فيها نائب الرئيس الحالي للجنة الأخلاق في فيفا بتروس داماسيب الذي كان آنذاك رئيسا للاتحاد الناميبي".

وتحدث وارنر عن مطالبته بلاتر بعد انتخابه بمنح المزيد من الجنسيات والألوان وظائف في الفيفا، وتوعد بالحديث عن "العنصرية داخل الاتحاد الدولي، وعن التمييز الديني الذي حاولت تصحيحه، وعن الصهيونية التي ربما تكون السبب الأهم لشن هذه الحملة الشعواء على بن همام وعلي، وأن المؤامرة هدفت إلى حماية عرش (الفرنسي ميشال) بلاتيني (الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي) للتخلص من المسلم محمد بن همام".

وارنر يرى أن تسريب شريط فيديو يظهره يتحدث مع مسؤولين كاريبيين، ليس سوى دليل على وجود مؤامرة ضد مسؤولي الاتحاد الكاريبي
دليل مؤامرة
وكان وارنر أكد الأسبوع الماضي أن تسريب شريط فيديو يظهره يتحدث مع مسؤولين كاريبيين، محاولا شرح كيفية تقبلهم هدايا من بن همام المرشح السابق لرئاسة الاتحاد الدولي في مواجهة بلاتر، ليس سوى دليل على وجود مؤامرة ضد مسؤولي الاتحاد الكاريبي.

وقال وارنر في بيان "نشر هذا الفيديو هو بمثابة الاحتقار، لأنه يسعى للتأثير على الرأي العام الدولي في مؤامرة واضحة ضد مندوبي الاتحاد الكاريبي، أكثر من ذلك، هناك أسئلة كثيرة ينبغي أن تجيب عليها الفيفا".

وكانت صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية نشرت على موقعها الإلكتروني الأربعاء الماضي شريط فيديو يظهر وارنر يتحدث مع مسؤولين كاريبيين حول هدايا بن همام المالية لهم.

وهدد وارنر بعد إيقافه سابقا أنه سيهز فيفا بإعصار "تسونامي"، ونشر رسالة إلكترونية من الأمين العام للفيفا جيروم فالك اتهم الأخير فيها قطر بـ"شراء" استضافة كأس العالم 2022، مستهزئا بحملة بن همام للترشح لرئاسة الفيفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة