تخزين الطاقة فتح للسيارات الكهربائية   
الثلاثاء 1432/7/14 هـ - الموافق 14/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:42 (مكة المكرمة)، 9:42 (غرينتش)

 

تبدو نهاية الطاقة النووية محتملة، كما أن التيار الكهربائي المولد بالفحم لم يعد له مستقبل، ومن المفترض أن تحل الطاقات المتجددة محل الطاقة النووية والفحم، ولكن التيار الكهربائي المولد بطاقة الرياح والشمس لا يتدفق بشكل  مستمر، فهل يمكن للسيارات الكهربائية أن تخزن "التيار الكهربائي الأخضر" الصديق للبيئة بشكل مؤقت؟

تتلخص الفكرة في شحن سيارة المستقبل الكهربائية أثناء انتظارها بمرآب المنزل، ثم تذهب السيارة للعمل وتعيد تغذية شبكة الكهرباء بالتيار الكهربائي المخزن في بطاريتها أثناء اصطفافها بساحة الشركة التي يعمل لديها صاحب السيارة.

ويعكف خبراء شركات صناعة السيارات وشركات الطاقة حاليا على ابتكار حل يساعد في ربط السيارات الكهربائية بشكل ذكي بشبكات الكهرباء، كما يجري العلماء تجارب على نماذج تسمى اختصارا بـ"في 2 جي" وتعني نقل كهرباء  السيارات إلى شبكات الكهرباء.

ويركز العلماء على طاقة هائلة موجودة في الطرق والشوارع لتخزين التيار الكهربائي الفائض بشكل مجاني، متمثلة في بطاريات السيارات الكهربائية.

لا تتمتع السيارات الكهربائية بمميزات بيئية لمجرد أنها لا تصدر ثاني أكسيد الكربون الضار بالبيئة بل لأنه من الممكن ربطها بمفاعل كهرباء افتراضي لامتصاص الكهرباء الزائد وإعادته عند الحاجة لشبكات الكهرباء
طاقة البطاريات
ويرى ريك دي دونكر، رئيس معهد تقنية الكهرباء والمحركات الكهربائية التابع لجامعة آخن بغرب ألمانيا، الذي يستخدم سيارة كهربائية منذ سنوات أن البطاريات تمثل طاقة هائلة لتخزين الكهرباء.

ولا تتمتع السيارات الكهربائية بمميزات بيئية لمجرد أنها لا تصدر ثاني أكسيد الكربون الضار بالبيئة بل لأنه من الممكن ربطها بمفاعل كهرباء افتراضي لامتصاص الكهرباء الزائد وإعادته عند الحاجة إلى شبكات الكهرباء.

ولكن لا بد في سبيل ذلك من توفر شرط هام حيث إن السيارات تظل فترة أطول من عمرها في وضع الوقوف حيث تشير البيانات إلى أن أقل من 10% فقط من إجمالي السيارات في ألمانيا هي التي تكون في حالة حركة دائمة مما يعني أن باستطاعة 20 مليون سيارة بألمانيا أن تصبح بمثابة محطة لنقل الكهرباء وبذلك تخزن عشرة أضعاف طاقة محطات تخزين الكهرباء التي تعمل بفكرة رفع الماء, أي 70 ألف ميغاوات، طبقا لحسابات دونكر.

أما إذا أصبحت جميع سيارات ألمانيا البالغ عددها نحو 48 مليون سيارة  تعمل بالكهرباء فإنها ستكفي لتخزين جميع الطاقة الزائدة حتى في الأوقات غير المتوقعة التي تبلغ فيها الطاقة الفائضة ذروتها حسب الأستاذ الجامعي هورست فيده من جامعة دورتموند التقنية في ألمانيا الذي يعمل في مشروع علمي لتطوير إستراتيجيات لربط السيارات الكهربائية بشبكة توزيع  الكهرباء.

وتسعى الحكومة الألمانية إلى أن يصل عدد السيارات الكهربائية بألمانيا بحلول عام 2020 إلى أكثر من عشرين مليون سيارة. كما أنه من الضروري في سبيل ذلك تطوير محطات شحن ذكية تنقل الكهرباء طبقا لحاجة شبكات الكهرباء إليها. ولكن إنشاء محطات الشحن يكلف مليارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة