الأنصاري: لا موظفين لنا بمصر   
الخميس 1431/4/3 هـ - الموافق 18/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:24 (مكة المكرمة)، 19:24 (غرينتش)


قال الدكتور إبراهيم الأنصاري نائب رئيس مجلس إدارة جمعية البلاغ القطرية المالكة لموقع إسلام أون لاين إنه ليس للجمعية موظفون في جمهورية مصر العربية، وإنه لا صحة للأنباء التي نشرتها صحف ومواقع مصرية تقول فيها إن الجمعية بصدد تسريح العاملين بالموقع في القاهرة.

وأضاف الأنصاري في تصريح للجزيرة نت "إسلام أون لاين موقع قطري تسيره جمعية البلاغ القطرية، وليس للجمعية موظفون في مصر".

وجوابا على سؤال بشأن علاقة الجمعية بعشرات الموظفين والعاملين الذين دخلوا في اعتصام مفتوح في مقر الموقع بالقاهرة، متهمين الجمعية بالسعي لتسريحهم والإضرار بحقوقهم، قال الأنصاري "هؤلاء موظفون مع جمعية تعاقدت معها جمعية البلاغ لتشغيل الموقع في مصر".

وأكد أن جمعية البلاغ يجمعها بالجمعية التي تشرف على الموقع في القاهرة عقد يتجدد كل سنة، وقال إن جمعيته لا تود تجديد هذا العقد هذه السنة، وقد مددته فقط ثلاثة أشهر تنتهي بنهاية شهر مارس/آذار الجاري.

وأضاف "مددنا العقد إلى نهاية الشهر الجاري فقط، ولا رغبة لدينا في تمديده بعد الأحداث الأخيرة التي وقعت منذ ما يزيد عن شهرين والتي تم فيها التشهير بأشخاص".

وعن الأنباء التي تحدثت عن أن رئيس مجلس إدارة جمعية البلاغ الشيخ يوسف القرضاوي أصدر قرارا بوقفه وتجميد كل توقيعاته على القرارات السابقة التي صدرت في موضوع الموقع بالقاهرة، قال الأنصاري "لا علم لي بأي توقيف ولم يصلني أي قرار رسمي، ولا صحة لما تنشره الصحافة المصرية بهذا الشأن".

وكانت وسائل إعلام مصرية قد تحدثت في الأيام الأخيرة عن توقيف القرضاوي للأنصاري بعدما استنجد به موظفو إسلام أون لاين في مصر لمنع ما سمته "قرارات فصل وتصفية تعسفية".

كما قالت صحف ومواقع مصرية إن إدارة جمعية البلاغ في قطر تسعى لإغلاق الموقع في القاهرة وإعادة إطلاقه من الدوحة، وتريد تسريح العاملين في القاهرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة