النيابة المصرية تفشل بتقديم أدلة ضد صحفيي الجزيرة   
الأحد 3/8/1435 هـ - الموافق 1/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:44 (مكة المكرمة)، 19:44 (غرينتش)

استجوب محامو الدفاع عن صحفيي قناة الجزيرة الإنجليزية الثلاثة المحتجزين في مصر الأحد اللجنة الفنية المكلفة من قبل النيابة المصرية بتقديم أدلة ضد المتهمين.

وذكرت شبكة الجزيرة الإعلامية في بيان أذاعته اليوم أن أعضاء اللجنة الفنية لم يتمكنوا من تقديم دليل واحد يثبت زعمهم بأن تغطية فريق الجزيرة للأحداث في مصر كانت ملفقة.

ولم تستطع اللجنة كذلك تقديم أية حجة توضح كيفية تعرض الأمن القومي المصري للخطر نتيجة تغطية الجزيرة الخبرية. كما أن أحد أعضاء اللجنة قال إن ثمة دليلاً أُضيف لاحقاً لم يكن أصلاً مدرجاً ضمن الأدلة.

واتضح أيضاً أن عضواً باللجنة كان حاضراً لحظة اعتقال صحفيي الجزيرة الإنجليزية محمد فهمي وبيتر غريستي في فندق ماريوت بالقاهرة، وهو ما دفع محامي الدفاع إلى التشكيك في مدى استقلاليته كخبير.

وكانت النيابة العامة قدمت في بداية المحاكمة تقريراً من لجنة فنية تضم ثلاثة أعضاء يشير إلى أن المتهمين أذاعوا أخباراً كاذبة تشكل "مساساً بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وتدعو إلى إشاعة الفوضى".

ومحاكمة اليوم هي جلسة الاستماع الـ11 التي يخضع لها الصحفيون الثلاثة بيتر غريستي وباهر محمد ومحمد فهمي.

وقالت شبكة الجزيرة في بيانها إن "استجوابات اليوم تمثل ضربة أخرى للاتهام. فالأدلة التي قُدِّمت هي من السخف بمكان".

وأضاف البيان أن "العالم يدرك أكثر من أي وقت مضى أنه ليس ثمة قضية تستوجب الرد من صحافيينا، فهم بريئون تماماً".

وأعربت الجزيرة عن أملها أن تنتهي هذه القضية في وقت قريب حتى يعود الصحفيون الثلاثة إلى عائلاتهم وأداء مهام عملهم بأقصى درجات النزاهة التي درجوا عليها دائماً.

تجدر الإشارة إلى أن صحفي الجزيرة الرابع عبد الله الشامي يقبع في سجن منفصل، وهو محتجز منذ 14 أغسطس/آب الماضي دون توجيه أية تهمة له.

ووُضع الشامي في زنزانة منفردة قبل أسبوعين، وهناك مخاوف شديدة على وضعه الصحي.

وفي تقرير إخباري بعد انتهاء الجلسة المنعقدة في أكاديمية الشرطة في جنوب القاهرة، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محمد فاضل فهمي مدير مكتب الجزيرة الإنجليزية في القاهرة من قفصه للصحافيين، "جلسة اليوم تثبت أن اللجنة الفنية طلب منها أن تقول ما تريد النيابة أن تقوله".

وتقول الوكالة إن الأدلة التي عرضتها النيابة المصرية في القضية لم تتضمن سوى فيديوهات من قنوات غير الجزيرة وتسجيلات صوتية رديئة الجودة وغير مفهومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة