علماء فلسطين يحذرون من تزايد الأخطار المحدقة بالقدس والأقصى   
الخميس 1426/4/4 هـ - الموافق 12/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)

المتطرفون اليهود يخططون لهدم الأقصى (الجزيرة نت)

 

أحمد فياض- غزة

 

حذر مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري من تفاقم خطورة الوضع في المدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، بعد التهديدات المتكررة من قبل أقطاب اليمين اليهودي المتطرف التي تحدق بالمسجد الأقصى للنيل منه.

 

وقال الشيخ صبري في كلمة له ألقاها في مؤتمر الهيئة الإسلامية العليا الأول منذ تأسيسها عام 1967 والذي أقيم بمدينة القدس، إن الهيئة الإسلامية العليا تمكنت من عقد مؤتمرها الأول الذي يأتي لإبراز مكانة القدس لأهل فلسطين خاصة وللعرب والمسلمين عامة.

 

وأضاف صبري أن المؤتمر جاء ليضع العالم الإسلامي في صورة الأخطار المحدقة بالقدس والمسجد الأقصى المبارك، و"لحث المسلمين شعوباً وحكومات وأصحاب قرار، على وضع القدس والأقصى في أعلى سلم أولوياتهم واهتماماتهم في خطابهم وعلاقاتهم وارتباطاتهم".

 

وأوضح الشيخ صبري أن الرسالة التي يحملها المؤتمر أيضا هي عدم التفريط في الحقوق المشروعة في هذه المدينة المقدسة ومسجدها المبارك، مؤكدا ضرورة عدم إخضاعها لمفاوضات أو مساومات مع اليهود.

 

وطالب صبري بتكريس جزء من الدعم الإسلامي والعربي للمؤسسات داخل المدينة المقدسة حتى تتمكن من القيان بواجبها في الحفاظ على المسجد الأقصى والحفاظ على وجودها بالقدس.

 

وحمل الشيخ عكرمة صبري الدول العربية والإسلامية المسؤولية عما يجري في مدينة القدس المحتلة وفلسطين، خاصة الدول العربية التي تربطها علاقات سياسية واقتصادية باليهود، داعيا إياها إلى تحمل مسؤوليتها تجاه أولى القبلتين وثالث الحرمين بشكل أكبر "قبل فوات الأمان".

 

وشارك في المؤتمر ثلة من العلماء المتخصصين والمفكرين والمسؤولين في الأوقاف والمتخصصين في شؤون الوقف الإسلامي في القدس والأردن ومصر والدول الأجنبية الأخرى.

 

وسيجري في المؤتمر فتح الجلسات أمام الحضور لمشاركة الباحثين في مداخلات وندوات المؤتمر التي تشمل خمس جلسات، الأولى بعنوان الهيئة الإسلامية بين الماضي والحاضر، الواقع والمأمول، والثانية القدس في عيون الأمة، والثالثة الأقصى والأخطار المحدقة به.

 

وستخصص الجلسة الرابعة لمناقشة الواقع التعليمي في مدينة القدس، فيما ستتحدث الجلسة الخامسة والأخيرة عن الرؤية المستقبلية للواقع الاقتصادي في المدينة.

ـــــــــــ

مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة