بوش يطوي خلافات الماضي مع أوروبا   
الثلاثاء 1426/1/13 هـ - الموافق 22/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

بوش يدعو الأوروبيين لدعم جهود الولايات المتحدة في التصدي للإرهاب (الفرنسية)


في محاولة لإزالة التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وأوروبا دعا الرئيس الأميركي جورج بوش إلى دفن الخلافات الماضية بشأن الحرب على العراق وإرساء عهد جديد بين ضفتي الأطلسي.
 
وفي بلجيكا, المحطة الأولى لجولة الرئيس الأميركي في أوروبا, التقى بوش بالرئيس الفرنسي جاك شيراك, وأكد الجانبان في بيان لهما التزامهما بإعادة العلاقات الجيدة بين البلدين.
 
كما التقى بوش برئيس الوزراء البلجيكي جي فيرهوفشتات أحد أشد المعارضين للحرب على العراق. وقال فيرهوفشتات "نعتقد أن الوقت حان لكي نضع حدا لتوترات الماضي".
 

بوش وشيراك يلتزمان بإعادة العلاقات الجيدة (الفرنسية)

وقبل ذلك ألقى الرئيس بوش خطابا في بروكسل أكد فيه على دعم أوروبا وحثها على العمل مع الولايات المتحدة لنشر السلام والتصدي لما أسماه الإرهاب في العالم.
 
وتطرق بوش إلى الصراع في الشرق الأوسط مشددا على ضرورة تطبيق الإصلاحات الديمقراطية في بلدان المنطقة دون فرضها. ودعا إلى تقديم المساعدة السياسية والاقتصادية والأمنية إلى ما سماها الديمقراطيات الفتية في العالم.
 
كما حث بوش روسيا على تجديد التزامها بالديمقراطية ومبادئ القانون، وحث الاتحاد الأوروبي على وضع الإصلاحات في قلب الحوار مع موسكو.
 
وأشار بوش إلى ضرورة إنهاء ما أسماه الاحتلال السوري للبنان. ودعا سوريا لوقف دعم الجماعات المؤيدة للعنف في العراق والساعية إلى تدمير السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين على حد تعبيره.
 
وأكد الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يعملان من أجل هدف مشترك وفوري، هو وضع حد للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني في إطار التزام مشترك بالتحرك لوقف دوامة العنف التي تعصف بالمنطقة.
 
وأعرب بوش عن قلقه إزاء طموحات إيران النووية ورغبة الاتحاد الأوروبي في رفع حظر السلاح عن الصين.
 

مظاهرات مناهضة للرئيس بوش (الفرنسية)

وإضافة إلى بلجيكا -حيث مقر منظمة حلف شمال الأطلسي ومؤسسات الاتحاد الأوروبي- تشمل جولة بوش الأوروبية التي تستمر خمسة أيام ألمانيا وسلوفاكيا.
 
وقد رافقت وصول بوش إلى بروكسل إجراءات أمنية مشددة شهدت نشر 2500 شرطي يساعدهم نحو 250 من عناصر الاستخبارات الأميركية.
 
وتظاهر المئات احتجاجا على زيارة الرئيس بوش وتركزت انتقاداتهم على عدم توقيعه على معاهدة كيوتو الخاصة بالاحتباس الحراري، والحرب الأميركية على العراق، وطالبوا بسحب القوات الأميركية من أوروبا.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة