الفصام له علاقة بجين يسرع تشذيب الأعصاب   
الخميس 18/4/1437 هـ - الموافق 28/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

قال علماء أمس الأربعاء إنهم خطوا خطوة كبيرة نحو فهم سبب مرض الفصام، في دراسة مهمة توفر رؤية إلى البيولوجيا خلف هذا المرض النفسي الشائع، الذي تحدث فيه أوهام وهلوسات لدى الشخص المصاب.

وأجرى الدراسة الباحثان ستيفين ماكارول من جامعة هارفارد، وبيث ستيفينز من مستشفى بوسطن للأطفال وجامعة هارفارد، ونشرت في مجلة "نيتشر".

وجمع الباحثون الخطوات التي يمكن فيها للجينات أن تزيد قابلية الشخص لتطوير الفصام، ووجدوا أن لها علاقة بعملية طبيعية تحدث في الدماغ واسمها "تشذيب التشابكات العصبية" (synaptic pruning).

وفي هذه العملية يتخلص الدماغ من التشابكات العصبية الضعيفة بين الأعصاب بينما هي تنمو وتنضج.

وخلال المراهقة وبدايات مرحلة الشباب تحدث هذه العملية بشكل أساسي في المنطقة من الدماغ التي تتركز فيها المهارات المسؤولة عن التفكير والتخطيط، ويطلق عليها "prefrontal cortex".

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يحملون جينات تسرع عملية التشذيب هذه يكونون أكثر عرضة للإصابة بالفصام.

ودرس الباحثون جينات أكثر من 64 ألف شخص، ووجدوا أن الأشخاص المصابين بالفصام أكثر احتمالا بأن يكون لديهم نوع نشط من جين يطلق عليه اسم "سي4 -أي"، الذي  يحفز عملية التشذيب هذه.

وقد تساعد هذه الدراسة مستقبلا في تطوير علاجات أكثر فاعلية للفصام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة