محكمة مغربية تستجوب مشتبها بتفجيرات الدار البيضاء   
الثلاثاء 1426/11/27 هـ - الموافق 27/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:29 (مكة المكرمة)، 8:29 (غرينتش)

الاعتقالات والمحاكمات بالمغرب لا تزال مستمرة على خلفية تفجيرات الدار البيضاء (الفرنسية-أرشيف) 
قال مصدر قضائي بالمغرب إن قاضيا استجوب أحد المشتبه بضلوعهم في تفجيرات القطارات بمدريد، لاحتمال علاقته بالهجمات التي وقعت في الدار البيضاء عام 2003 وأسفرت عن مقتل 45 شخصا.

واستجوب القاضي في محكمة مكافحة الإرهاب المشتبه به الحسن الحسكي لمدة ساعتين، حول علاقته بـ "الجماعة الإسلامية المقاتلة" في المغرب التي اتهمت بالمسؤولية عن هجمات الدار البيضاء.

ولم يعرف ما إذا كانت المحكمة ستوجه تهمة أم لا للمحتجز الحسكي (42 عاما) في السجن الاحتياطي، لاتهامه بلعب دور في هجمات القطارات بمدريد في مارس/ آذار 2004 التي أسفرت عن مقتل 191 شخصا.

وشهد المغرب حملة اعتقالات ومحاكمات واسعة استهدفت أوساط الإسلاميين إثر الهجمات التي استهدفت الوسط التجاري لمدينة الدار البيضاء يوم 16 مايو/ أيار 2003 .

كما شملت الاعتقالات أشخاصا اتهموا بالتخطيط لهجمات ضد مواقع سياحية في أغادير جنوب غرب البلاد، ومجموعات أخرى قالت السلطات إنها خططت لمهاجمة مصالح غربية ويهودية بالمغرب.

ويُعتقد أن أغلبية المعتقلين مرتيطون إما بالحركة السلفية الجهادية القريبة من تنظيم القاعدة، أو الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة