الكنائس الأميركية تنتقد حرب العراق وسياسات بوش   
الأحد 1427/1/21 هـ - الموافق 19/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:28 (مكة المكرمة)، 4:28 (غرينتش)

الكنائس المعمدانية القريبة من إدارة بوش لم تشارك في المؤتمر (الفرنسية)

وجه المؤتمر الأميركي للمجلس العالمي للكنائس انتقادا شديد اللهجة إلى الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق لما سببته من مآس وكوارث للعراقيين العاجزين، كما انتقد سياسات واشنطن بشأن البيئة والفقر.

وأكدت المؤتمر في رسالة نشرت خلال لقاء المجلس في مدينة بورتو أليغري البرازيلية أن الحرب في العراق شنت بتحايل وانتهاك للمعايير العالمية للعدالة وحقوق الإنسان، وقال إن الحكومة الأميركية تجاهلت صوت الكنيسة في بلادها وفي العالم وانخرطت في مشاريع استعمارية تهدف إلى الهيمنة والسيطرة خدمة لمصالحها القومية الخاصة.

وأوضحت الرسالة "أننا نبكي جميع الذين قتلوا أو جرحوا في هذه الحرب. نقر بكل خجل بأن تجاوزات قد ارتكبت باسمنا".

وانتقدت الكنائس أيضا الإدارة الأميركية على تصرفها حيال الدفاع عن البيئة ورفضها الاتفاقيات المتعددة الأطراف التي تهدف إلى وقف الاتجاهات المفجعة في البيئة ولاسيما ارتفاع درجة حرارة الأرض. كما انتقدت تصرفها حيال الفقر في العالم وفي داخل الولايات المتحدة نفسها وكذلك إخفاقها في معالجة العنصرية في الداخل والعنصرية التي تلوث السياسات حول العالم.

ويمثل المؤتمر العالمي للكنائس البروتستانت والأنغليكان والأرثوذكس والكنائس المسيحية الأخرى في أكثر من 100 دولة. ولم تشارك الكنائس المعمدانية في جنوب الولايات المتحدة التي تعتبر الأكثر قربا من إدارة بوش في المؤتمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة