المقاتلون الشيشان ينفون تأكيد الروس إصابة باساييف   
الأربعاء 1422/6/2 هـ - الموافق 22/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شامل باساييف
نفت الرئاسة الشيشانية إصابة الزعيم الشيشاني شامل باساييف بجروح خلال معارك جنوب شرق الشيشان. في هذه الأثناء أعلنت مصادر روسية مقتل ستة جنود روس وتسعة مقاتلين شيشان وإصابة 15 مقاتلا آخر في الساعات الـ 24 الأخيرة.

وقال ناطق باسم الرئاسة الشيشانية عبر الهاتف لمراسل وكالة الصحافة الفرنسية في إنغوشيا إن باساييف حي وفي صحة جيدة، ولا يزال يمارس مهامه في منطقة فيدينو".

وكانت قيادة الأركان الروسية أعلنت أن باساييف أصيب بجروح في حين قتل ستة من حراسه الشخصيين خلال معارك جرت طوال ليلة أمس في منطقة فيدينو, معقل باسييف حيث كثفت المقاومة الشيشانية عملياتها في الآونة الأخيرة.

وسبق للروس أن أكدوا عدة مرات أنهم قتلوا أو جرحوا قادة شيشانيين قبل أن تتضح عدم صحة هذه المزاعم. ولايزال زعماء المقاتلين الشيشان البارزون أمثال شامل باساييف والقائد خطاب وروسلان غيلاييف والرئيس أصلان مسخادوف ملاحقين بعد أكثر من 22 شهرا من بدء الهجوم الروسي في الشيشان.

وفقد شامل باساييف (36 عاما) إحدى قدميه في فبراير/ شباط 2000 لدى مروره على لغم عندما كان يقود عملية فرار للمقاتلين الشيشان من العاصمة غروزني. وكان باساييف على رأس مجموعات مسلحة تسللت في أغسطس/ آب 1999 إلى جمهورية داغستان المجاورة لإقامة جمهورية إسلامية. ولكن القوات الروسية أنهت الحركة العسكرية لباساييف في داغستان وشنت هجوما شاملا على الشيشان لملاحقتهم. وتتهم موسكو باساييف بالوقوف وراء سلسلة من الاعتداءات أوقعت 293 قتيلا في روسيا من 31 أغسطس/ آب إلى 16 سبتمبر/ أيلول 1999. ونفى الزعيم الشيشاني بشدة هذه الاتهامات.

معارك عنيفة
في هذه الأثناء أعلنت مصادر روسية وشيشانية اندلاع معارك عنيفة بين قوات الجانبين سقط خلالها العشرات من القتلى. ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن مصادر عسكرية قولها إن 13 مقاتلا شيشانيا قتلوا عندما اشتبكت القوات الروسية مع مجموعة من نحو 30 مقاتلا شيشانيا جنوبي الجمهورية القوقازية. وقتل اثنان آخران في عملية عسكرية منفصلة وقتل سبعة عندما دمرت طائرات هليكوبتر معسكرين للمقاتلين الشيشان.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المركز الصحفي بوزارة الداخلية قوله إن تسعة مقاتلين شيشان لقوا مصرعهم بعد أن ضبطوا يزرعون متفجرات في غروزني وبلدة نوزهاي يورت. ومن جانبهم قال موقع المقاتلين الشيشان على الإنترنت إنهم لم يفقدوا سوى عدد لا يزيد على خمسة قتلى لكنهم قتلوا نحو 50 جنديا روسيا في الأيام القليلة الماضية.

وأضاف أن المقاتلين قتلوا 30 جنديا روسيا أمس في معركة استمرت ثلاث ساعات في منطقة فيدينو الجنوبية. وقتل ستة جنود كذلك عندما هاجم المقاتلون الشيشان ناقلة جنود مدرعة وقتل ثمانية آخرون في كمين آخر. وأبلغ مسؤول عسكري وكالة إنترفاكس الروسية أن خمسة جنود لقوا حتفهم في كمين نصبه المقاتلون الشيشان لشاحنتهم شمال شرق غروزني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة